الأحد , 14 يوليو 2024

الحرية المطلقة للمرأة التى يطالب بها العلمانيين

إذا كانت الزوجات يطالبن الآن بالحرية فليس لهن إلا هذه الحرية :
الحرية بمعنى العمل و المشاركة في المسئولية و حمل الأعباء .

أما حرية التسكع فى الشوارع . والرقص والشرب والسهر فى النوادى وحرية كشف الساقين و تعرية الصدر و الكتفين و حشر الجسم في السيلوفان الشفاف  لزغللة العيون و جر قطار من المعجبين

أما هذه الحرية فليس لها إلا معنى واحد  هو خراااب بيوت .

و أول من سيشقى بهذه الحرية هي المرأة نفسها إنها ستبكى من العذاب إذا كان لها عشيق واحد وستبكى من الملل إذا كان لها عشرة عشاق وستبكى من الهوان إن طلقها زوجها

وستبكى من الندم إذا تشرد أولادها .. وستبكى من الوحدة حينما تبلغ سن الأربعين وتترهل وينفض من حولها العشاق

وتفتقد دفء البيت وتفقد حنان الأولاد .

وستكتشف أن هذا البريق الذى كانت تجرى خلفه لم يطن الحرية  وإنما كان عبودية غرائزها وقيود أنانيتها

من كتــاب ” في الحب و الحياة “

د مصطفى محمود .. رحمه اللَّه

قد تكون صورة ‏‏شخص واحد‏ و‏نظارة‏‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *