الثلاثاء , 16 يوليو 2024

الرؤيا التى كانت تراود الشيخ خليل الحصرى والد القارىء الشهير الشيخ محمود خليل الحصرى

كان والد الشيخ الحصرى رجلا من اهل الصلاح وكان دائما يرى فى منامه انه يخرج من ظهره عنقود عنب يأكل الناس منه ويقولون الله الله  ففسرها له البعض بأنه سيخرج من ذريته عالماً ينتفع الناس  به وقد صدقت الرؤيا فكلما قرأ الشيخ القرآن يقول الناس الله

 

أوصى والده أمه بتعليمه القرآن من الصغر عندما شعر بقرب أجله فكان الشيخ يسير على قدمه ٥كم من قريته شبرا النملة إلى طنطا ليوفر لوالدته ثمن المواصلات لانهم كانوا مستورين الحال بعد وفاة والده

ولما كبر الشيخ محمود خليل الحصري فتح الله عليه فتوح العارفين وأصبح من اهل القرآن وتفوق على جميع المشايخ فى الحفظ والقراءة والاحكام والتجويد

فهو أول من قرأ القرآن الكريم فى الحرمين الشريفين بمكبرات الصوت وهو الوحيد الذى سمح له ان يقرأ القرآن فى الحرمين فى اى. وقت يصل فيه إليهم

وهو أول من قرأ القرآن فى الكونجرس الأمريكي واحتفى به الرئيس الأمريكي جيمى كارتر

وهو اول من قرأ القرآن فى روسيا فأبكى الحاضرين من الشيوعيين الذين كانوا يعانوا من بطش الشيوعية هناك
وأراد أحد الحاضرين أن يقبل رأسه

وكان الشيخ رحمه الله قمة فى السخاء والجود فكان دائما ما يقوم بتوزيع ثمار حديقته على الفقراء فى قريته ولم يفرق بين مسلم او مسيحي وكان كلما زاره ضيف او زار ضيف يهديه كتاب الله اما الفقراء فكان يضع لهم داخل المصحف مبلغا من النقود

تواضعه رحمه الله وبره بوالدته

كان الشيخ كلما ذهب إلى قريته نزل من السيارة ووقف بجوار الشجرة التى كان يحفظ القرآن تحتها وهو صغير وكان لا يمر عليها راكبا ابدا وقرر ان يشترى المكان الذى فيه الشجرة وبنى فيه مسجدا ومعهد للازهر الشريف ينتفع به اهل. القرية

كان بخدم والدته بنفسه بعدما كبرت ويصفف لها شعرها وذات يوم كان فى القرية وفى ليلة ممطرة فى الليل طلبت منه ان يذهب بها إلى بيت أخته المتزوجة فى اخر القرية فلم يخالف اوامرها ولم يعتذر لها لعدم وجود عربة الحصان او السيارة بل قام بحملها على كتفه وحمل الكلوب بيده وسار بها

رحم الله الشيخ محمود خليل الحصري واسكنه فسيح جناته

فكل قارئ للقران ستجد وراءه قصة وعبرة وستجد اخلاقه تتحدث عنه

لا يتوفر وصف للصورة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *