الأحد , 14 يوليو 2024

رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه

يقول الله سبحانه وتعالى : «مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا»، سورة الأحزاب: آية 23.

وعن هذه الآية قال الإمام محمد متولي الشعراوي إن سبب نزول هذه الآية قيل أنها نزلت في جماعة من المؤمنين صادقي الإيمان إلا أنهم لم يشهدوا بدرًا ولا أحُدًا ولكنهم عاهدوا الله إن جاءت معركة أخرى ليبادرون إليها ويبلون فيها بلاءً حسنًا، وكذلك قيل إنها نزلت في أنس بن النضر فقد عاهد الله لما فاتته بدر لو جاءت مع المشركين حرب أخرى ليبلون فيها بلاء حسنًا وفعلًا لما جاءت أحُد أبلى فيها بلاءً حسنًا حتى استشهد فيها فوجدوا جسده به نيف وثمانون طعنة برمح وضربة بسيف.

وأضاف الشعراوى فى تفسير الآية أن كلمة رجال في القرآن تدل على أن المقام مقام جد وثبات على الحق وقلوب رسخ فيها الإيمان رسوخ الجبال وهؤلاء الرجال وفوا بالعهد الذي قطعوه أمام الله على أنفسهم بأن يبلوا في سبيل نصرة الحق ونصرة بلادهم حتى ولو وصل الأمر إلى الشهادة.

وأوضح إمام الدعاة أن المراد من قوله تعالى: «فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ»، أي أدى العهد ومات.

وأشار إلى أن المؤمن حين يستصحب مسألة الموت ويستقرئها يرى أن جميع الخلق يموتون من لدن آدم (عليه السلام) حتى الآن لذلك تهون عليه حياته ما دامت في سبيل الله والحق والوطن، فينذرها ويقدمها عن رضا، ولم لا وقد ضحى بحياة مصيرها إلى زوال واشترى بها حياة باقية خالدة مُنعمة.

وبين أن قوله جل وعلا: «وَمِنْهُمْ مَّن يَنتَظِرُ»، أي ينتظر الوفاء بعهده مع الله، وقوله: «وَمَا بَدَّلُواْ تَبْدِيلًا»، معنى التبديل هنا أي ما تخاذلوا في شيء عاهدوا الله عليه ونذروه فما جاءت بعد ذلك حرب وتخاذل أحد منهم عنها ولا أدخل أحد منهم الحرب مواربة ورياء فقاتل من بعيد أو تراجع خوفًا من الموت بل كانوا في المعمعة حتى الشهادة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *