الثلاثاء , 16 يوليو 2024

من درر وسيرة الإمام على زين العابدين السجاد

جاء عن سيدنا الإمام على السجاد بن الحسين رضى الله عنهما

أن أحداً زاره جاء يشتكى له هماً وديناً عسراً فى أحواله وطلب منه المعونة ليسد دينه فبكى الإمام على السجاد رضى الله عنه

فقال له الرجل أتبكى يا إمام ؟

فقال الإمام على زين العابدين ومتى يبكى الرجل إذا لم يبكى حينما لايستطيع أن يحمل هم إخوته فأنت فى ضيق وهم وأنا لا أستطيع أن أسد دينك

ولكن أدعوك إلى طعام وأعطاه قرصين يابسين وقال له خذ هذا وسوف يسد الله عنك دينك

فأخذهما الرجل وكان هذا الرجل يعمل حطابا فيقول الرجل أخذت القرصين وأعطيتهما لرجل مقابل فأس أذهب به لأحتطب وأخذت الفأس وذهبت لأحتطب فما هى إلا ساعة وضربت الأرض فوجدت جوهرة لم أرى مثلها من قبل فأخذتها وذهبت إلى دارى

فطرق الباب الرجل الذى أخذ القرصين وقال لى خذ القرصين فإن أسناننا لا تعمل فيهمما أى لا أستطيع أكلهما

فأخذت القرصتين ورددت إليه الفأس

وماهى إلا لحظات وجائنى رسول من عند الإمام على زين العابدين وقال لى أبلغك سلام مولاى فإنه يقول لك رد إلينا القرصتين فقد فرج الله همك إدفع إلينا طعامنا فإن طعامنا هذا لايقوى عليه غيرنا

كانت الدنيا فى أيديهم ولكن لم يطلبوها أبداً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *