الأحد , 14 يوليو 2024

أين أنت من الرجال


بقلم الشيخ : معتمد المنياوى

أين أنت من الرجال. ابحث عن نفسك بين الرجال. لتعرف قدرك وتعرف أين موضعك
فإنظر إلى جهاد سيدنا أبى بكر الصديق رضي الله عنه مع رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم واول خطيب  فقد أحبَّ سيدنا أبو بكر رضي الله عنه أن ينتشر الإسلام بين الناس، وأن يسْرِي نوره في مكة والدنيا كلها، فاستأذن رسولَ الله صلى الله عليه وسلم في أن يذهب إلى الكعبة، ويدعو المشركين إلى الإسلام، فكان النبي صلى الله عليه وسلم يأمره بالصبر ـ حفاظًا منه على الدعوة وعليه وعلى من معه من المؤمنين وهم قلة ـ، وبعد إلحاح من أبي بكر رضي الله عنه، وافق النبيُّ صلى الله عليه وسلم، فذهب أبو بكر عند الكعبة، وقام في الناس خطيباً وداعياً لهم إلى أن يستمعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ويؤمنوا به، فكان أول خطيب يدعو إلى الله، وما إن قام ليتكلم، حتى هجم عليه المشركون من كل ناحية، وأوجعوه ضرباً حتى كادوا أن يقتلوه .. وقد ذكر ذلك الموقف ابن كثير في البداية والنهاية عن عائشة رضي الله عنها قالت:
“لما اجتمع أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكانوا ثمانية وثلاثين رجلا، ألحَّ أبو بكر على رسول الله صلى الله عليه وسلم في الظهور، فقال: يا أبا بكر إنا قليل، فلم يَزَلْ أبو بكر يُلِحُّ حتى ظَهَر (وافق) رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، وتفرَّق المسلمون في نواحي المسجد كل رجل في عشيرته، وقام أبو بكر في الناس خطيباً، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جالس، فكان أول خطيب دعا إلى الله وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم، وثار المشركون على أبي بكر وعلى المسلمين فَضُرِبُوا في نواحي المسجد ضرباً شديدا، وَوُطِئَ أبو بكر وضُرِبَ ضرباً شديدا، ودنا منه الفاسق عتبة بن ربيعة فجعل يضربه بنعلين مخصوفتين وَيُحَرِّفُهُمَا لوجهه، ونزا (وثب) على بطن أبي بكر حتى ما يُعْرَفُ وَجْهُهُ من أنفه.
فلم أفاق من الإغماء والتعب سأل عن رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم ولم يعتنى بنفسه من الألم

فأين أنت من الرجال اين أنت من أصحاب رسول اللَّه صلّى اللَّه عليه وسلم نحو فى زمان نهتم بأنفسنا وأولادنا وشغلتنا الدنيا من مال وأعمال
وقد قال سيدنا علي رضي اللَّه عنه ليس الحق يعرف بالرجال إنما الرجال يعرفون بالحق.

يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *