الأحد , 14 يوليو 2024

الحوقلة لو تعلمون ما فيها من الأسرار لما تغافلتم عنها

بقلم : الأستاذ مصطفى خاطر

الحوقلة لو تعلمون ما فيها من الأسرار لما تغافلتم عنها فهى كنز من كنوز الجنة ’ وما أدراك ما هى كنوز الجنة , هى رافعة , دافعة , مانعة , جابرة , هى دواء وشفاء , لما ورد في الحديث النبوى الشريف ” لا حول ولا قوة إلا بالله دواء من تسعة وتسعين داء أيسرها الهم ”
قَالَ النَّوَوِيّ: هِيَ كَلِمَة اِسْتِسْلام وَتَفْوِيض، وَأَنَّ الْعَبْد لا يَمْلِك مِنْ أَمْره شَيْئًا، وَلَيْسَ لَهُ حِيلَة فِي دَفْع شَرّ، وَلا قُوَّة فِي جَلْب خَيْر؛ إِلاَّ بِإِرَادَةِ اللَّه تَعَالَى

فلا حول ولا قوة إلا بالله
كم داوت مرضى
وكم عافت مبتلى
وكم أبطلت سحر المسحورين
وكم صرفت حسد الحاسدين
وكم فرجت هموم المكروبين
وكم كانت سببا في اجابة الدعوات ونيل البركات
وكم كانت عونا وسداد .
وكم قضت دين المديونين
فهى شفاء ودواء , هى نور من عند الله

رددها بيقين وايمان , ففيها العجب العجاب , رددها وسترى العون والتوفيق , سترى القوة بعد الضعف وترى السعادة بعد الشقاء
كم من أعزب تزوج بسببها
كم من عقيم أنجب بسببها
كم من حزين نال السعادة بذكرها
كم من ضعيف مهان نال القوة والعزة بذكرها

الحوقلة : كم فتحت أبواب مغلقة
كم حققت المعجزات ., ودرت الخيرات
فالحوقلة هى باب من أبواب الجنة , وهى غراس الجنة كما ورد فى الحديث الشريف , فلك بكل واحدة شجرة فى الجنة , وما أسهلها والله ولكنه التكاسل , أعطانا الله الخير الكثير فى الثوانى القليلة , فليستغلها العاقلون وليكثروا من غراس الجنة
رزقنا الله واياكم الفردوس الأعلى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *