الأحد , 14 يوليو 2024

توقير الإخوان والمريدين أساس الطريق


بقلم الشيخ : صالح حمزاوى

توقير الإخوة فى الله من الأسس التى تبنى عليها الطريق إلى الله ويجب أن يكون الاحترام متبادلاً وعلي المريد الحديث ان يوقرالمريد الذي سبقه في الطريق ويحترم من هو اكبر منه سناً وعلي الكبير ان يحترم الصغير ويعطف عليه والافضلية عند الشيخ بالاخلاص والمحبة والتفانى

وعلي المريد ان يوطن قلبه لجميع المسلمين علي الرحمة والرفق واللين كبيرهم وصغيرهم ويعطيهم حق الاسلام من التعظيم والتوقير يقول حضرة سيدنا النبي صلي الله عليه وسلم : قال رسول الله ﷺ: ليس منا من لم يرحم صغيرنا، ويعرف شرف كبيرنا[1]. حديث صحيح رواه أبو داود والترمذي

وسيدنا النبي صلي الله كان ومازال مثالاً للإخوة والرحمة فقد وصفه الله بهذا فقال الله عزوجل  ” وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ”  الأنبياء 107
وفي هذا المعني يقول حضرة سيدنا النبي صلي الله عليه وسلم :  إِنَّ لِلَّهِ حُرُمَاتٍ ثلاث [ثَلَاثاً] مَنْ حَفِظَهُنَّ حَفِظَ اللَّهُ لَهُ أَمْرَ دِينِهِ وَ دُنْيَاهُ وَ مَنْ لَمْ يَحْفَظْهُنَّ لَمْ يَحْفَظِ اللَّهُ لَهُ شَيْئاً حُرْمَةَ الْإِسْلَامِ وَ حُرْمَتِي وَ حُرْمَةَ عِتْرَتِي.

وفي هذا المعني يقول سيدنا المصطفي لسيدنا ابي بكر لاتحقرن أحدا من المسلمين فإن صغير المسلمين عند الله كبيراُ

لهذا يقول سيدنا الشيخ صالح الجعفرى تقديراًا للإخوان الاحباب :
فان اردت كرامات لتعرفها
فاتبع اخي طريق القوم والاثر
واركب سفينتهم تعرف خوارقهم
تجري السفينة من بعد الذي كسر
من غير اجرتري الايام خادمة
من أجل شيخك لم تدفع لهم دررا
لانهم يعرفونالشيخ  من زمن
وانت  ضيف لشيخ يعرف الامرا.
مزق ثياب البعد وادخل حضرة تلق الأحبة
عاكفين هناكا من كل طود فى المعارف غارق و
ترى هناك حقيقة دعواكا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *