الأحد , 14 يوليو 2024

أسد سيناء الشهيد أحمد حمدى

اللواء مهندس أحمد حمدي عبد الحميد فهو أحد أبرز شهداء حرب أكتوبر، تخرج من كلية الهندسة جامعة القاهرة قسم الميكانيكا، وفي عام 1951 التحق بالقوات الجوية، ومنها نقل إلى سلاح المهندسين عام 1954 .

وفى حرب 1956 (العدوان الثلاثي) أظهر بطولة واضحة حينما فجر بنفسه كوبري الفردان حتى لا يتمكن العدو من المرور عليه، وأطلق عليه زملاؤه لقب (اليد النقية) لأنه أبطل الآف الالغام قبل انفجارها.

وكان صاحب فكرة إقامة نقاط للمراقبة على أبراج حديدية على الشاطئ الغربي للقناة بين الأشجار لمراقبة تحركات العدو، ولم تكن هناك سواتر ترابية او أي وسيلة للمراقبة وقتها، وقد نفذت هذه الفكرة واختار هو مواقع الأبراج بنفسه.

وساهم في إعادة بناء القوات المسلحة بعد هزيمة 1967، كما أشرف على تصنيع الكثير من المعدات والأجهزة.

ثم وفي حرب أكتوبر 1973 ساهم في العبور إلى سيناء بمجهود خارق في إعادة إنشاء الجسور التي تحطم بعض أجزائها نتيجة قصف الطائرات الإسرائيلية، وعندما حانت لحظة الصفر يوم 6 أكتوبر 1973 طلب اللواء أحمد حمدي من قيادته التحرك شخصيا إلى الخطوط الأمامية ليشارك أفراده لحظات العمل فى إسقاط الكباري على القناة إلا أن القيادة رفضت انتقاله لضرورة وجوده فى مقر القيادة للمتابعة والسيطرة، إضافة الى الخطورة على حياته فى حالة انتقاله إلى الخطوط الأمامية تحت القصف المباشر إلا أنه غضب وألح فى طلبه أكثر من مرة.

ولم تجد القيادة والحال هكذا بدًا من موافقته على طلبه وتحرك بالفعل إلى القناة واستمر وسط جنوده طوال الليل بلا نوم ولا طعام ولا راحة، ينتقل من معبر إلى آخر حتى اطمأن قلبه إلى بدء تشغيل معظم الكباري والمعابر.

ثم صلى ركعتين شكرًا لله على رمال سيناء المحررة، وقد كان على موعد مع الشهادة، ففي يوم 14 أكتوبر 1973 كان يشارك وسط جنوده في إعادة إنشاء كوبري لضرورة عبور قوات لها أهمية خاصة وضرورية لتطوير وتدعيم المعركة، وأثناء ذلك ظهرت مجموعة من البراطيم متجهة بفعل تيار الماء الى الجزء الذى تم إنشاؤه من الكوبري معرضة هذا الجزء إلى الخطر وبسرعة بديهة وفدائية قفز البطل إلى ناقلة برمائية كانت تقف على الشاطئ قرب الكوبري وقادها بنفسه وسحب بها البراطيم بعيدًا عن منطقة العمل ثم عاد إلى جنوده لتكملة العمل برغم القصف الجوي المستمر، وفجأة وقبل الانتهاء من إنشاء الكوبري يصاب البطل بشظية متطايرة وهو بين جنوده ويستشهد البطل وسط جنوده كما كان بينهم دائمًا؛ لذا فقد استحق أن ينال تكريمًا خاصًا لجسارة تضحيته، حيث أطلق اسمه على أول دفعة تخرجت من الكلية الحربية بعد حرب أكتوبر، كما تم إطلاق اسمه على النفق الذي يمر أسفل قناة السويس، منح اسمه وسام نجمة سيناء من الطبقة الأولى؛ وهو أعلى وسام عسكري مصري، كما أُختير يوم استشهاده ليكون يوم المهندس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *