الأربعاء , 21 فبراير 2024

هل تعلم ماذا حدث للسيدة رابعة العدوية بعد انتقالها الى جوار ربها

تقول السيدة  عبدة  خادمة السيدة رابعه العدوية

بعد وفاة السيدة رابعة بنحو ستة أشهر رأيتها فى منامى عليها ثوب من استبرق

وخمار من السندس الأخضر لم أر أجمل منه فقلت لها :

ماذا فعلت بالجبة التى كفناك بها ؟ والخمار الصوف الذى كان مع الكفن ؟

قالت : والله نزع منى وأبدلنى الله هذه الثياب التى ترينها الآن

وطويت أكفانى وختم عليها بخاتم السعادة ورفعت بين المقربين فى أعلى عليين

ونادانى ربى : يا رابعة ابحت لك تلك الدرجة فى عليين تذوبين عشقا فى كما كنت فى الدنيا فانك عندنا ذات مكتن عالى فقلت إلهى : غمرتنى بالعطايا والفضل الجزيل فلك الحمد رب العالمين

تقول السيدة عبدة : قلت يا رابعة انصحينى بأمر افعله فى الدنيا

قالت : اكثرى من ذكر حبيبى سبحانه وتعالى فإن الذاكر تغبطه الملائكة على كثرة الذكر وعندما يصل قبره يتلقونه أفواجا أفواجا يرحبون به ويعرفه كل أهل البرزخ وينادى عندهم : هذا عبد سعيد ذاكرا للرب المجيد ويخرج منه نورا يعرفه كل أهل البرزخ

أكثرى يا عبدة من ذكره ليل نهار فى السر والجهر ولا تتوقف لحظة اجعلى ذكره جارى مع أنفاسك تنالين سعادة الدنيا والآخره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *