الجمعة , 19 أبريل 2024

الإسلام والعلمانيين وإنصاف الإسلام للمرأة

بقلم الأستاذ : سيد عبد السلام

إن العلمانيين ومن سار على دربهم من أبناء جلدتنا ممن يلبسون ثوب الإسلام وما هم منه فى شئ يدعون بأن الإسلام ظلم المرأة

وهؤلاء يعلمون علم اليقين بأن الإسلام هو الذى احيا المرأة وجعل لها مكانة عظيمة فى المجتمع حيث كانت عندهم سلعة تباع وتشترى وهم بدعواتهم الباطلة يريدون أن يرجعوها إلى أن تكون كالسلعة الرخيصة الثمن التى قيمة لها من خلال بث أمراض نفوسهم الشيطانية كطقوسهم الغريبة التى تأنف منها النفوس العفيفة فينشرون عادات وممارسات ذميمة يترفع عن فعلها من كان لديه أدنى درجات النخوة والعفة كدعوتهم لتبادل الزوجات وإقامة العلاقات الغير شرعية كممارسة البغاء

ولكى يعطوا أفكارهم المنحرفة صبغة غير حقيقتها يختلقون مسميات ما انزل الله بها من سلطان فكل الرزائل والمفاسد تمارس بإسم الحرية والمساواة وهم يحسدون المرأة فى الإسلام على إنصاف الإسلام لها وما جعله لها من مكانة وهيبة ووقار واعطائها جميع حقوقها يقول الله عز وجل في كتابه ام يحسدون الناس على مااتاهم الله من فضله ف اتينا آل إبراهيم الكتاب والحكمة واتيناهم ملكا عظيما

فالإسلام جعل عقد الزواج وسماه ميثاقا غليظا فى قوله سبحانه وأخذنا منكم ميثاقا غليظا فالعلمانيين ومن سار على دربهم من أبناء جلدتنا يدعون إلى التحلل والفجور والفواحش والرذائل والضحية فى ذلك هى المرأة وذلك بإهدار مكانتها وظلمها بتحللها من القيم والأخلاق والمبادئ الفاضلة فى دعواتهم الشيطانية التى يزينها الشيطان لهم ويستقبلها ضعفاء الايمان اللذين يكون للشيطان عليهم نصير

وفى المقالات التالية إن شاء الله كيف احيا الإسلام المرأة فى جوانبها المختلفة وصلى اللهم وسلم وبارك على من تمم مكارم الأخلاق سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *