السبت , 13 أبريل 2024

رجالوا صدقوا ما عاهدوا الله عليه


بقلم الأستاذ : سيد عبد السلام

يقول ربنا جل علاه  ”  مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا “

فسيد الرجال اللذين قضوا نحبهم هو سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وسادتنا أهل بيته الطيبين وصحابته الغر الميامين وسيد المنتظرين هو سيدنا الإمام الإمام المهدى المنتظر عليه السلام ومن اتبعه بصدق وإخلاص لله رب العالمين

فيجب علينا أن نقتدى بالرجال حتى نكون رجالاً يرضى عنهم الله ويفرح بهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وأهل بيته رضوان الله عليهم نسير على ما أمرنا به الله ونستن بما سنه لنا رسول الله ونسير على طريق أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فهم نور من سيدنا رسول الله فينا إلى يوم القيامة

وأن يكون كل ذلك احب إلينا من كل شيء حتى نتهيأ لكى نكون رجالاً صادقين يحبهم ويحبونه الموصفون فى قول ربنا مع سيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم
”  مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا  “

تلك اوصافهم طالبين ربهم بصدق وإخلاص محبين لسيدنا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم على كل شيء فاحبهم الله واجتباهم ليس لهم هماً ولا طلب إلا رضا الله سبحانه وتعالى ونصرة شريعة نبينا واحياء سنته صلى الله عليه وسلم
فيجب علينا أن تخلق بأخلاق الرجال حتى يكتبنا الله من عباده الصادقين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *