الأربعاء , 28 فبراير 2024

نِدَاءٌ إِلَى الْأُمَّةِ الْإِسْلَامِيَّةِ


إعداد الأستاذ : على السلامونى 

الحمد رب العالمين والصلاه والسلام على اشرف الانبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ثم اما بعد فهذا نداء الى الأمه الإسلامية ارجعوا إلى الله والى سنة رسوله صلى الله عليه وسلم وتخلقوا بأخلاق ديننا الحنيف وكُونُوا عَلَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ عَلَى الْعَقِيدَةِ الصَّحِيحَةِ اعْلَمُوا عِبَادَ اللهِ؛ أَنَّ أُمَّةَ مُحَمَّدٍ تَأْكُلُ فِي وَجْبَةٍ وَاحِدَةٍ لَحْمًا يَزِنُ كُلَّ يَهُودِ الْعَالَمِ -مِنْ غَيْرِ مُبَالَغَةٍ- تَأْكُلُ أُمَّةُ مُحَمَّدٍ -لَا، وَأَسْتَغْفِرُ اللهَ- بَلْ يَأْكُلُ الْعَرَبُ خَاصَّةً مِنْ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ ﷺ لَحْمًا فِي وَجْبَةٍ وَاحِدَةٍ يَعْدِلُ وَيُعَادِلُ وَزْنَ يَهُودِ الْعَالَمِ أَجْمَعِينَ، وَمَعَ ذَلِكَ فَعُصْبَةٌ وَشِرْذِمَةٌ تَسُومُ الْمُسْلِمِينَ سُوءَ الْعَذَابِ، وَإِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.

لِمَاذَا؟!!

لِهَذَا التَّفَسُّخِ الَّذِي دَلَّ عَلَيْهِ مُحَمَّدٌ ﷺ: «أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ»، وَلَكِنْ أَيْنَ الْمَحَبَّةُ بَيْنَكُمْ؟!!

وَأَيْنَ الْوُدُّ بَيْنَكُمْ؟!!

وَأَيْنَ الْأُلْفَةُ بَيْنَكُمْ؟!!

وَأَيْنَ الْحِرْصُ عَلَى بَعْضِكُمْ الْبَعْضِ؟!!

وَأَيْنَ الْأَخْذُ بِيَدِ بَعْضٍ إِلَى سَبِيلِ الرُّشْدِ بِفَضْلِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ؟!!

يَا جُزُرًا مُتَنَائِيَةً مُتَبَاعِدَةً، هَلُمُّوا!! تَقَارَبُوا؛ فَإِنَّ الْمَوْجَةَ عَاتِيَةٌ، وَإِنَّ الْخَطَرَ دَاهِمٌ، وَإِنَّ أَخْطَرَ مِنَ الْخَطَرِ أَلَّا يُحِسَّ مَنْ كَانَ فِي الْخَطَرِ أَنَّهُ فِي خَطَرٍ.

وَالْأُمَّةُ الْيَوْمَ تَحْتَاجُ جَمِيعَ أَفْرَادِهَا أَنْ يَكُونُوا عَلَى قَلْبِ رَجُلٍ وَاحِدٍ، وَأَنْ يَجْعَلُوا تَحْتَ أَقْدَامِهِمْ، تَحْتَ أَحْذِيَتِهِمْ وَدَبْرَ آذَانِهِمْ، أَنْ يَجْعَلُوا تَحْتَ أَقْدَامِهِمْ أَحْقَادَهُمُ الصَّغِيرَةَ، وَأَطْمَاعَهُمُ الرَّدِيئَةَ، وَتَصَوُّرَاتِهِمْ الْمَرِيضَةَ.

أَنْ يَعُودُوا إِلَى التَّمَسُّكِ بِشِرْعَةِ الْمَحَبَّةِ -شِرْعَةِ مُحَمَّدٍ ﷺ-، وَإِلَّا فَإِنَّ النَّذِيرَ قَائِمٌ مُسَلَّطٌ كَالسَّيْفِ الْمُسْلَطِ عَلَى الرِّقَابِ.

يَقُولُ النَّبِيُّ ﷺ: «لَا تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، وَلَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا».

إِذَنْ، لَنْ تُحَصِّلُوا الْإِيمَانَ حَتَّى تَحَابُّوا، وَلَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ حَتَّى تُؤْمِنُوا، فَعَلَّقَ الْأَمْرَ عَلَى شَرْطِهِ -شَرْطُهُ الثَّانِي-، فَلَا إِيمَانَ بِغَيْرِ مَحَبَّةٍ، وَلَا دُخُولَ لِجَنَّةٍ بِغَيْرِ إِيمَانٍ، وَإِذنْ، فَمِنَ الْمُقَدِّمَتَيْنِ: لَا دُخُولَ لِلْجَنَّةِ مِنْ غَيْرِ حُبٍّ.

«أَفَلَا أَدُلُّكُمْ عَلَى شَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ؟ أَفْشُوا السَّلَامَ بَيْنَكُمْ» .

إِنَّ مُحَمَّدًا ﷺ دَاعِيَةُ مَحَبَّةٍ، فَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَلَا تَقَاطَعُوا، دَعُوا مَرَّةً وَاحِدَةً أَحْقَادَكُمُ الصَّغِيرَةَ، وَهُمُومَكُمَ الرَّدِيئَةَ، وَتَصَوُّرَاتِكُمُ الْمَرِيضَةَ، دَعُوهَا تَحْتَ أَقْدَامِكُمْ، وَأَنَا زَعِيمٌ لَكُمْ -بِأَمْرِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ- بِانْطِلَاقَةٍ لَيْسَ لَهَا حَدٌّ، بِفُسْحَةِ أُفُقٍ لَيْسَ لَهَا مُنْتَهَى، وَأَنَا زَعِيمٌ لَكُمْ -بِأَمْرِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ- بِسَعَةِ رُوحٍ لَا انْتِهَاءَ لَهَا، وَأَنَا زَعِيمٌ لَكُمْ -بِفَضْلِ اللهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ- بِجَنَّةٍ فِي الدُّنْيَا لَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ الَآخِرَةَ إِلَّا إِذَا دَخَلْتُمُوهَا.

يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ، يَا خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ!

مَزَّقَتْ ثَارَاتُكُمْ حُقُوقَكُمْ، وَبَدَّدَتْ قُوَّاتُكُمْ أَوْهَامُكُمْ، خِلَافَاتُكُمْ، تَشَرْذُمُكُمْ، انْقِسَامَاتُكُمْ عَلَى الْجَمَاعَاتِ الْمُخْتَلِفَةِ الَّتِي تَتَنَاحَرُ بَيْنَهَا وَهِيَ تَدَّعِي أَنَّهَا تَمْلِكُ الْحَقَّ الْمُطْلَقَ، وَالْحَقُّ الَّذِي مَعَهَا مَعَهُ بَاطِلٌ كَثِيرٌ، يَتَقَاتَلُونَ، يَتَنَاحَرُونَ!!

إِلَى مَتَى يَا أُمَّةَ رَسُولِ اللهِ؟!!

أَيْنَ أَنْتُمْ؟!!

أَيْنَ تَمَاسُكُكُمْ؟!!

أَيْنَ تَرَابُطُكُمْ؟!!

أَيْنَ تَعَاوُنُكُمْ؟!!

أَيْنَ نَفْيُكُمْ وَنَبْذُكُمْ لِخِلَافَاتِكُمْ؟!!

تَضَعُونَهَا تَحْتَ أَقْدَامِكُمْ؛ مِنْ أَجْلِ أَنْ تُوَحِّدُوا غَايَاتِكُمْ، لِتَعْرِفُوا طَرَيقَكُمْ، لِتَسْتَقِيمُوا عَلَى دِينِ رَبِّكُمْ؟!!

أَيْنَ أَنْتُمْ يَا أُمَّةَ مُحَمَّدٍ وَكُلُّكُمْ مُسْتَهْدَفٌ بِالذَّبْحِ؛ لِأَنَّ مَعْنَى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *