الإثنين , 4 ديسمبر 2023

تقبيل يد العلماء والصالحين

جاء في كتاب (فتح الباري) لابن حجر العسقلاني : ” أن أبا لبابة وكعب ابن مالك و صاحبيه رضي الله عنهم قبلوا يد النبي صلى الله عليه و سلم حين تاب الله عليهم “

وأخرج البخاري في الأدب المفرد “عن صهيب قال رأيت عليا يقبل يد العباس و رجليه”

وعن الوازع ابن عامر رضي الله عنه قال( : ” قدمنا ،فقيل ذالك رسول الله صلى الله عليه و سلم فأخذنا بيديه و رجليه نقبلها ” )

* من أقوال فقهاء المذاهب الأربعة :

1- المذهب المالكي: قال العلامة العسقلاني في كتابه فتح الباري ( : قال الإمام مالك : إن كانت على وجه التكبر والتعظيم فمكروهة ،وإن كانت على وجه القربة إلى الله لدينه أو لعلمه أو لشرفه فإن ذالك جائز ” . )

2- المذهب الشافعي: ( قال العلامة الباجوري في حاشيته ” ….. ويسن تقبيل اليد لصلاح ونحوه من الأمور الدينية كعلم وزهد …. )

3- المذهب الحنبلي ( قال أبو يعلى في شرح الهداية : أما تقبيل يد العالم و الكريم لرفده فجائز ، و قد علمت أن الصحابة قبلوا يد المصطفى صلى الله عليه و سلم كما في حديث ابن عمر رضي الله عنهما عند قدومهم من غزوة مؤتة . )

4- المذهب الحنفي: ( قال العلامة ابن عابدين في حاشيته :” ولابأس بتقبيل يد الرجل العالم المتورع على سبيل التبرك وقيل سنة . )

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *