الأحد , 19 مايو 2024

أئمة التصوف والجهاد فى سبيل الله


بقلم: الأستاذ مصطفى المُكن

إذا تحدثنا عن الجهاد في سبيل الله عز وجل فأغلب المعارك التي عرفها المسلمين أئمتها وروادها كانوا من أئمة الصوفية

قمن قاد معركة بيت المقدس هو القائد الصوفى صلاح الدين الأيوبي فهو الذي بني مدارس الصوفية في جبل القسيون في الشام ليهيء منها الرجال الذين يتأهبون للجهاد في سبيل الله تعالي .

ونور الدين زنكي الذي جعل المنهج الذي يسيرون عليه للمجاهدة في سبيل الله هو كتاب إحياء علوم الدين كتاب التصوف الكبير الذي لم يُفرض فيه باباً للجهاد ولكنه عرف أن السبب في تضييع المسلمين لفضيلة الجهاد هو حب الدنيا وكراهية الموت كما جاء في الحديث النبوي الشريف
(يوشك الأمم أن تداعى عليكم، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها. فقال قائل: ومِن قلَّةٍ نحن يومئذ؟ قال: بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السَّيل، ولينزعنَّ الله مِن صدور عدوِّكم المهابة منكم، وليقذفنَّ الله في قلوبكم الوَهَن. فقال قائل: يا رسول الله، وما الوَهْن؟ قال: حبُّ الدُّنيا، وكراهية الموت )
فأخذوا الكتاب منهجاً يعالج هذا المرض وهيأوا الناس للجهاد فى سبيل الله لأنهم دائما يعلمون أن الجهاد ليس مجرد لفظ أو كلمة تذكر في كتاب , ولكن الجهاد هو تجهيز دينى وروحى لكى يكون القتال في سبيل إعلاء الحق فقط 

ومن كان في قيادة الحملة التي حبست لويس التاسع في المنصورة في مصر هو الإمام  أبي الحسن الشاذلي الذي جاوز الستين من عمره وأصبح كفيف البصر فخرج حاملا الراية وهو يقول الجهاد الجهاد ومريديه وتلاميذه يأخذون بيده ليقف برايته وإلتف حوله عصبة من أكابر العلماء كسلطان العلماء العز بن عبد السلام وغيره وكانوا هم في فسطاط الجهاد في مصر في الجيش الذي سجن لويس التاسع في مصر

ومن كان يقود الحملات التي تهاجم معسكرات التتار بالليل للتفريج عن أسرى المسلمين إنه الامام أحمد البدوي فسمي سيدي أحمد البدوي أبي فراج جالب الأسرى

من الذي قاد حركة الجهاد في المغرب ضد المستعمرين إنهم الصوفية

من الذي قاد الجهاد الكبير في ليبيا لتحرير ليبيا والمسلمين من الايطاليين أنه عمر المختار أحد أتباع الطريقة السنوسية من الذي أخذ حملة المقاومة ضد المستعمرين في الشام إنهم شيوخ الطريقة الشاذلية والنقشبندية

من الذي قاوم المستعمرين البرتغال في أندونيسيا ونواحيها إنهم شيوخ الطريقة العلوية 

الذي يتأمل هذا المعنى سيصل إلى حقيقة أن أصحاب الفضل في الجهاد الإسلامي إنهم الصوفية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *