الخميس , 13 يونيو 2024

النظريات الغربية ونشر الإلحاد

عندما تجد ان 80% من الافلام الوثائقية الموجهه الينا تتحدث عن :
الانسان الاول , الشبيه بالقرد !
ان البشر كانوا عراة كالحيوانات !
ان البشر تطوروا , ليصبحوا بصورتنا الحالية !
كان الانسان في العصر الحجري! يتحدث بالاشارة !
اكتشف الإنسان النار في العصر الطباشيري !
بدأ الإنسان بالتخلي عن لغة الإشارة والتحدث فى العصر البرونزى !

لم يعرف الإنسان البدائي الزراعة فقط كان يجني الثمار وياكلها ويرمي البذور على الأرض !
الإنسان كان عاري وقام بتغطية عورته في العصر البرونزي !
لا تستعجل في تصديق هذه الخزعبلات التافهه
تأكد أن كل هذه الوثائقيات هي نوع من نشر الالحاد والتخلف , بنشر الفكر الداروني الإلحادي .

والحقيقة هى
أن أدم أول البشر وبمجرد هبوطه على الأرض أوحى له الله بأن يستر عورته بالملابس ولم يكن هناك جليد يغطي الأرض حسب زعمهم .
 الله علم ادم الاسماء كلها , وكذلك كيف يوقد النار , وكيف يتكلم وكان يقوم بالزراعة وعاش 1000عام والامر لم يأتي صدفة ..
 الله خلق ادم بأحسن تقويم , وليس بشكل قرد
 النبي الذي يلي ادم هو ابنه شيث ثم إدريس وادريس عليه السلام كانت مهنته ” الخياطة ” يعني ان الملابس كان لها انواع واشكال وصناعة خاصة بها .

كل ما يرمي اليه بأن الانسان الاول كان شبيها بالقرد وكان يتحدث بالاشاره وكان عاريا
ثم تطور عبر الزمن
نظريات العصور وغيرها هدفها إظهار ان الكون هو من يحرك نفسه ولا وجود لخالق دجل ينقلوه لنا على انه حقائق , وهناك اهداف خفية خلف مثل هذه النظريات والافلام وهو (نشر مرض الالحاد )
لذلك وجب تصحيح المفاهيم ونشر الوعي وترسيخ العقيدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *