الأربعاء , 28 فبراير 2024

معنى كلمة الاوراد عند السادة الصوفية

عن معنى كلمة الأوراد ذكر الدكتور عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الشريف رحمه الله في كتابه المدرسة الشاذلية :
والأوراد في معناها اللفظى كثرة ذكر الله والصلاة على رسوله  والمداومة على هذه الكثرة في ذلك أو في قراءة شئ من القرآن أو في دعاء، والآيات والأحاديث الواردة في الحث على كثرة الذكر لاحصر لها. والأوراد تنقسم إلى قسمين أساسيين هما كما قسمها سلفنا الصالح رضوان الله عليهم:

1- أوراد السير إلى الله وتتمثل في الذكر بالإسم الإلهى.
2- الأحزاب ويقرؤها المريدون للتحصينات وقضاء الحوائج.

ولما كان الصوفية هم أهل الصفاء وأهل المشاهدة فقد حرصوا كل الحرص على الاستقامة في الذكر بالإسم الإلهى ففُتحت لهم أبوابُ الغيوب الإلهية وتنزلَّت عليهم فيوضات الأنوار الأقدسية متخذين من الأحزاب حِرزًا يحميهم من شرور خلق الله أجمعين حتي تتفرغ قلوبهم لرشفات الرحيق المختوم من حضرة العلي القيوم.

بقلم : أحمد المهيدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *