الأربعاء , 21 فبراير 2024

التبرك بتقبيل يد من مس رسول الله صلى الله عليه وسلم

عن يحي بن الحارث الذماري قال : لقيت واثلة بن الأسقع رضي الله عنه  فقلت : بايعت بيدك هذه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ فقال : نعم قلت : أعطني يدك    أقبلها ، فأعطانيها فقبلتها . قال الهيثمي (ج8 ص42) : وفيه عبد الملك القاري ولم أعرفه ، وبقية رجاله ثقات . انتهى .

وعند أبي نعيم في الحلية (ج9 ص306) عن يونس بن ميسرة قال :   دخلنا على يزيد بن الأسود عائدين فدخل عليه واثلة بن الأسقع رضي الله عنه ،  فلما نظر إليه مد يده فأخذ يده فمسح بها وجهه وصدره لأنه بايع رسول الله صلى الله عليه وسلم  ، فقال له : يا يزيد ! كيف ظنك بربك ؟ فقال : حسن ، فقال : فأبشر  فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم  يقول : إن الله تعالى يقول : ((أنا عند ظن عبدي   بي)) ، إن خيراً فخير ، وإن شراً فشر .

وأخرج البخاري في الأدب المفرد ص144 عن عبد الرحمن بن رزين قال :  مررنا بالرّبذة فقيل لنا : ههنا سلمة بن الأكوع رضي الله عنه ، فأتينا فسلمنا عليه فأخرج يديه فقال : بايعت بهاتين نبي الله صلى الله عليه وسلم ، فأخرج له كفاً له ضخمة  كأنها كف بعير ، فقمنا إليها فقبلناها .

وأخرج ابن سعد (ج4 ص39) عن عبد الرحمن بن زيد العراقي نحوه .

وأخرج البخاري أيضاً في الأدب ص144 عن ابن جدعان قال ثابت لأنس رضي الله عنه : أمسست النبي صلى الله عليه وسلم  بيدك ؟ قال : نعم ، فقبلها .

وأخرج البخاري أيضاً في الأدب عن صهيب قال : رأيت علياً رضي  الله عنه يقبل يد العباس رضي الله عنه ورجليه .

عن ثابت قال : كنت إذا أتيت أنساً يخبر بمكاني فأدخل عليه وآخذ يديه وأقبلهما وأقول : بأبي هاتين اليدين اللتين مستا رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وأقبل عينيه وأقول : بأبي هاتين (العينين) اللتين رأتا رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ذكره الحافـظ ابن حجر في المطالب العاليـة (ج2 ص111)، وقال الهيثمي : رواه أبو يعلى ورجاله رجال الصحيح غير عبد الله بن أبي بكر المقدمي وهو ثقة ،   وسكت عنه البوصيري . اهـ . (كذا في مجمع الزوائد 9/325) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *