الأحد , 19 مايو 2024

شبهات حول المولد النبوى الشريف

إن قالت الوهابية :
1- المولد لم يفعله الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ولا الصحابة ولا التابعين ، فلو كان خيرا لسبقونا إليه !!

الجواب :
قصة مشابهة :
قال أبو بكر لعمر رضي الله عنهما عندما استشاره في أمر جمع القرآن ، : كَيْفَ أَفْعَلُ شَيْئًا لَمْ يَفْعَلْهُ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ؟» فَقَالَ عُمَرُ: هُوَ وَاللَّهِ خَيْرٌ.
صحيح البخاري ، باب لقد جاءكم رسول من أنفسكم .

فيستنبط من هذا أن كل خير يٌفعل ولو لم يفعله رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، ومن باب أولى عدم فعل الصحابة والتابعين .

2 – في الاحتفال بالمولد انتقاص لقدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ، وذلك بقصر ذكره في يوم دون باقي أيام السنة .

الجواب :
نحن لم نخصص المدح في يوم مولده ، بل زدنا في مدحه في ذلك اليوم ، ألا ترى أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم خصص زيادة الشكر يوم ولادته بصوم يوم الاثنين، صحيح مسلم رقم ( 1162 )

فالنبي صلى الله عليه وسلم قصر شكر الله لظهوره للعالمين في يوم دون باقي أيام الأسبوع، أم نقول زاد الشكر في ذاك اليوم ؟!

ثم بماذا يجاب عن صيام يوم عاشوراء في شكر الله على نجاة موسى عليه السلام ، أهو قصر شكر في ذاك اليوم فقط أم زيادة الشكر ؟!

3 – كيف تحتفلون في 12 من ربيع الأول وهو اليوم الذي توفي فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟َ!

الجواب باختصار
اتفاق يوم المولد مع يوم الوفاة لا ينفي فضل يوم المولد ،
ألا ترى ما جاء في سنن النسائي رقم ( 1374 )
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
” إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خلق آدم عليه السلام ، وفيه قبض”

فيوم الجمعة كان من أفضل الأيام بالرغم أن وفاة سيدنا آدم – عليه السلام – وافقت يوم مولده .

4 – لو كان الاحتفال بالمولد خيرا لفعله الرسول صلى الله عليه وآله وسلم ، ثم هل أنتم تحبونه أكثر من أصحابه الذين لم يحتفلوا بمولده ؟!

الجواب باختصار
1)- جاء في الصحيح :

عن عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ :
مَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم سَبَّحَ سُبْحَةَ الضُّحَى وَإِنِّي لأُسَبِّحُهَا ( أي أصليها )

لماذا لم يقل لها لمَ تفعلين هذا وأنت تقولين إنه – صلى الله عليه وسلم – لم يفعلها ! فلو كان خيرا لصلّاها النبي صلى الله عليه وآله وسلم !

2) قال الشافعي : رأيت بباب مالك كراعاً من أفراس خراسان ، وبغال مصر فقلت : ما أحسنها!
فقال هي هبة مني إليك .
فقلت دع لنفسك منها دابة تركبها .
قال أنا أستحي من الله أن أطأ تربة نبي الله بحافر دابة .
فهذا الإمام الشافعي – رحمه الله – لم يقل للإمام مالك :
أنت تحب النبي صلى الله عليه وآله وسلم أكثر من صحابته الذين مشوا بنعالهم في المدينة؟
أفاتهم وتذكرته أنت ؟!

___________________
(1) – انظر صحيح البخاري ، باب من لم يصل الضحى ورآه واسعا رقم 1177.
(2) – انظر ترتيب المدارك 2-53

عرض أقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *