الجمعة , 19 أبريل 2024

عدم تكفير من حلف بغير الله

إن الحلف بغير الله ليس شركًا كما يفهم البعض ممن يحتج بالحديث الشريف” من حلف بغير الله فقد أشرك ” .

قال الإمام القسطلانى بعد نقل رواية للترمذى والتعبير بذلك يعنى بأن الشرك للمبالغة والزجر والتغليظ ([1]).

هل النهى للتحريم أم التنزيه ؟ المشهور عند المالكية الكراهة ، وعند الحنابلة التحريم ، وجمهور الشافعية أنه للتنزيه ، وقال إمام الحرمين : المذهب القطع بالكراهة ، وقال غيره بالتفضيل ، فان اعتقد فيه من التعظيم ما يعتقده فى الله حرم وكفر بذلك الإعتقاد وإن حلف لاعتقاد تعظيم المحلوف به على ما يليق به من التعظيم فلا يكفر.

قال الامام النووى فى فى شرح ” إن الله ينهاكم أن تحلفوا بابائكم فيه النهى عن الحلف بغير أسمائه تعالى وصفاته وهو عند أصحابنا ـ الشافعية ـ مكروه وليس بحرام([2])

ولقد وقع الحلف بغير الله تعالى من الله تعالى ومن الرسول صلى الله عليه وسلم ومن الصحابة والتابعين وجمهور المسلمين .

 الحلف بغير الله من الله تعالى :

قد أقسم الله تعالى فى كتابه العزيز بالكثير من مخلوقاته قال تعالى ( والعصر إن الإنسان لفى خسر ) ” والطور وكتاب مسطور فى رق منشور والبيت المعمور ..” ، وهناك الكثير جدًا من الآيات التى لا مجال لحصرها والتى لا يسعنا هذا الكتاب الصغير لذكرها .

وهناك من يقول بان هذا الحلف من عند الله  تعالى وهو لا يستلزم صدوره منا وهو لا يسأل عما يفعل وهم يسئلون .

ولكن صدور هذا الحلف من الله يدل على أنه لا قبح فيه لأنه تعالى منزه عن كل فعل قبيح فلا يكون صدوره منا قبيحا .

الحلف  بغير الله من النبى صلى الله عليه وسلم :

جاء رجل إلى النبى صلى الله عليه وسلم فقال : يا رسول الله أى الصدقة أعظم أجرا ، فقال : وأبيك لتنبأنه أن تصدق وأنت صحيح شحيح تخشى الفقر وتأمل البقاء ” ([3])

جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم  يسأل عن الإسلام فقال صلى الله عليه وسلم : خمس صلوات فى اليوم والليلة …………. فأدبر الرجل وهو يقول : والله لا أزيد على هذا ولا أنقص منه ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أفلح وأبيه إن صدق ، أو دخل الجنة وأبيه إن صدق “([4])

قال أبو بكر الصديق فى قصة السارق الذى سرق على ابنته : ” وأبيك ما ليلك بليل سارق ” ([5]) وأن العرب تقصد به القسم  وقد سمع ذلك رسول الله ص ولم ينكر عليه .

الحلف بغير الله من العلماء والتابعين :

فى كتاب سيدنا على لمعاوية ” لعمرى لئن نظرت بعقلك دون هوالك لتجدنى أبرأ الناس من دم عثمان ” .

عن عائشة قال لها مسروق : سألتك بصاحب هذا القبر ما الذى سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم فى حق الخوارج ؟ قالت : سمعته يقول ” هم شر الخلق والخليقة يقتلهم خير الخلق والخليقة وأقربهم عند الله وسيلة ” .

وأفتى الإمام أحمد بن حنبل بجواز الحلف بالنبى صلى الله عليه وسلم لأنه أحد ركنى الشهادة .

القرطبى : يصرح بجواز القسم بحياته صلى الله عليه وسلم  ، قال العلامة القسطلانى فى المواهب اللدنية فى المقصد السادس فى الفصل الخامس عند الكلام على قوله تعالى ” لعمرك أنهم فى سكرتهم يعمهون  ” ([6])

قال القرطبى : وإذا أقسم الله بحياة نبيه صلى الله عليه وسلم فإنما أراد بيان التصريح لنا أنه يجوز أن نحلف بحياته .

وقد ورد فى أدعية أهل البيت “أسالك بمعاقد العز من عرشك ” ([7])

وجاء فى الحديث الذى رواه ابن ماجة ” اللهم انى اسالك بحق السائلين عليك” .

([1])  إرشاد السارى شرح صحيح البخارى ج 9 ص 258

([2])  شرح صحيح مسلم ج 7 ص 1019 بهامش إرشاد السارى

([3])  رواه البخارى فى كتاب الوصايا باب / 7 ومسلم فى كتاب / الزكاة

([4])رواه البخارى فى كتاب الإيمان ومسلم فى كتاب الإيمان

([5])  رواه مالك فى الموطأ فى كتاب الحدود حديث 30

([6])  الحجر / 72

([7])  المنذرى الترغيب والترهيب 1 / 477 والزبيدى فى اتحاف السادة المتقين 5 / 44

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *