الأحد , 14 يوليو 2024

شيخ الأزهر: المذهب الأشعري هو الوحيد الذي لا يكفر أحدًا من أهل القبلة


قدم الدكتور أحمد الطيب شيخ الازهر الشريف كتاب “اللمع في الرد على أهل الزيغ والبدع”، تأليف الشيخ الإمام أبي الحسن الأشعري، المتوفى سنة: ٣٢٤ هجرية، تقديم الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وحققه وقدم له وعلق عليه الدكتور حسن الشافعي، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف.

في مقدمته للكتاب، يقول الإمام الطيب: إن المذهب الأشعري ليس مذهبًا محدثًا جديدًا، بل حركة إحياء وعودة لما كان عليه النبي صلى الله عليه وسلم، ولما ترك عليه المسلمين، فإن السند الذي عليه الأشعري، وأحياه، واستمسك به: هو ما ورد في صحيح الإمام البخاري من قوله صلى الله عليه وسلم: “من صلى صلاتنا واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا فذلك المسلم الذي له ذمة الله وذمة رسوله، فلا تُخفروا الله في ذمته”، وللقارئ أن يصطحب هذا الحديث الشريف الذي يقرّه أهل السنة قاطبة، ويطوف به على حَلَبات المذاهب المتصارعة اليوم، ليكتشف أن “المذهب الأشعري” هو المذهب الوحيد الذي لا يكفر أحدًا من أهل القبلة، وأن الأشعري حين حضرته الوفاة قال لأحد تلاميذه في بغداد: “أشهد عليّ أني لا أكفر أحدًا من أهل هذه القبلة؛ لأن الكل يشيرون إلى معبود واحد، وإنما هذا كله اختلاف العبارات”.

وعن مكانة كتاب “اللمع” من مؤلفات الأشعري، يقول محقق الكتاب الدكتور حسن الشافعي: “من يتابع هذا الفيض الغزير وأصداءه في الحياة الفكرية الإسلامية حينذاك، يلحظ بوضوح المكانة الخاصة، والوضع المتميز لكتاب “اللمع”، بين هذه المؤلفات جميعا. واللمع جمع (لمعة)، وهي الإضاءة والإبراق وكل لون يخالف لونا آخر، لافتا إلى أن ظهور الشيخ الأشعري كان فاتحة عهد جديد في تاريخ علم الكلام، والثقافة الإسلامية بوجه عام، مقدما الصياغة العلمية المتكاملة لعقائد “أهل السنة والجماعة” ومواقفهم الفكرية مدعومة بأدلة العقل والنقل.

ويشتمل كتاب “اللمع” على 10 أبواب، كالتالي: الكلام في الإلهيات: الذات والصفات، باب الكلام في القرآن والإرادة، باب الكلام في الإرادة وأنها تعم سائر المحدثات، باب الكلام في الرؤية، باب الكلام في القدر ( أفعال العباد من خلق الله)، باب الكلام في الاستطاعة، باب الكلام في التعديل والتجوير (نفي وجوب الصلاح والأصلح)، باب الكلام في الإيمان، باب الكلام في الخاص والعام والوعد والوعيد، باب الكلام في الإمامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *