الرئيسية » منهاج التصوف

منهاج التصوف

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الزهد

الزهـد : هو ترك الحرام والدنيا , قال رسول الله ﷺ : “ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما في أيدي الناس يحبوك”، رواه ابن ماجه وغيره. وقال الامام الرفاعي: “الزاهد يترك الدنيا ولا يبالي من أخذها”. وقال أبو سليمان الداراني: “الزهد ترك ما يشغل عن الله تعالى” وقال يحيى بن معاذ: “لا يبلغ حقيقة الزهد حتى يكون فيه ثلاث …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : التوكل

التوكـل : هو ترك تدبير النفي والانخلاع من الحول والقوة، وانما يقوى العبد على التوكل  اذا علم أن الحق سبحانه يعلم ‏ويرى ما هو فيه. ‏ واعلم أنّ التوكل محله القلب، والحركة بالظاهر لا تنافي التوكل بالقلب، بعدما تحقق العبد أن التقدير من قبل الله ‏تعالى، وان تعسر شىء فبتقديره. ‏ وقال سهل بن عبد الله: “من طعن في الحركة …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الإخلاص

 الإخـلاص : إخراج الخلق من معاملة الحق ، وإفراد الحق تعالى في الطاعة بالقصد أو غيبة القلب عن غير الرب . فإخلاص العامة تصفية الأعمال عن ملاحظة المخلوقين ، وإخلاص الخاصة تصفيتها عن طلب العوض في الدارين ، وإخلاص خاصة الخاصة التبري من الحول والقوة ، ومن رؤية الغير في القصد والحركة حتى يكون العمل بالله ، ومن الله ، …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الورع

كف النفس عن ارتكاب ما تكره عاقبته . فورع العامة : ترك الحرام والمتشابه . وورع الخاصة : ترك كل ما يكدر القلب ويجد منه كزازة وظلمة , ويجمعه قوله عليه الصلاة والسلام ” دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ” رواه الترمزى وورع خاصة الخاصة : رفض التعلق بغير الله وسد باب الطمع فى غير الله وعكوف الهم …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الإستقامة

لزوم طاعة الله قال الله تعالى: ( انّ الذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقموا تتنزّل عليهم الملائكة ألاّ تخافوا ‏ولا تحزنوا وأبشروا بالجنّة التي كنتم توعدون ) فصلت : 30 استعمال العلم بأقوال الرسول عليه السلام ، وأفعاله وأحواله وأخلاقه من غير تعمق ولا تأنق ولا ميل مع أوهام الوسواس ، والخروج عن المعهودات ، ومفارقة الرسوم والعادات ، والقيام …

أكمل القراءة »

مقامات التوبة عند اهل التصوف

يقول الشيخ أبو النجيب السهروردي: ”  مقام التوبة : هو الرجوع إلى الله تعالى بعد الذهاب ، مع دوام الندامة ، وكثرة الاستغفار  “ . يقول الشيخ الأكبر ابن عربي: ” مقام التوبة : هو من المقامات المستصحبة إلى حين الموت ما دام مخاطباً بالتكليف أعني التوبة المشروعة ، وأما توبة المحققين فلا ترتفع دنيا ولا آخرة ، فلها البداية …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف: التوبة

التوبـة أول منزلة من منازل السالكين وأول مقامات الطالبين وحقيقة التوبة في اللغة الرجوع، يقال: تاب أي رجع، فالتوبة الرجوع عن المعصية الى الطاعة يقول الجنيد رضي الله عنه: التوبة على ثلاث معان: أولها الندم، وثانيها العزم على ترك المعاودة إلى ما نهى عنه، وثالثها السعي في أداء المظالم([1]). وقال الامام الواسطي: التوبة النصوح لا تبقي على صاحبها أثرا من …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف: التوحيد

قال الله تعالى: ( والهكم اله واحد لا اله الاّ هو الرحمن الرحيم ) قال الجنيد عن التوحيد: “اعتقاد أنه الواحد الأحد الذي لم يلد ولم يولد ونفي الأضداد والأنداد والأشباه بلا ‏تشبيه ولا تكييف ولا تصوير ولا تمثيل ليس كمثله شىء”. ‏ [ ريحانــة التــصوف ويليه أجمـل ما قيل في التصـوف] تحت إشراف الشيخ محمد عبدالله الأسوانى , جمع …

أكمل القراءة »

الخلوة لماذا ؟

يقول الإمام محمد زكى إبراهيم رحمه الله : ……إذن فدين الله أن يخلو العبد القادر المستطيع إلى ربه فترة ترويض ورياضة، يتخلص فيها من عقده وأزماته ورواسبه النفسية، ويتطهر فيها من خطاياه وآثامه ونزواته ويتضلع فيها بشحنة الإيمان واليقين والقرب من الله، فيخرج وقد صفا قلبه، واستنار باطنه، وانسلخ من أمراضه القلبية والنفسية والخلقية، إن صح توجهه إلى الله وخلصت …

أكمل القراءة »

الأدب سمة الصالحين والعلماء العاملين

● قال الإمام الشافعي : – تعلمت العلم في سنتين والأدب في ثمان عشرة سنة، ويــا ليتها كانت العشرين في الأدب. ● وقد كان الليث بن سعد – رحمه الله – كثيراً ما يقول لأصحاب الحديث : ” تعلَّموا الحِلم قبل العلم ” . ● وقال حبيب بن الشهيد لابنه : ” يا بني اصحب الفقهاء والعلماء وتعلم منهم وخذ …

أكمل القراءة »

من مراتب الذكر ( ذكر الروح )

ذكر الروح : القلب ذكره يورث معرفة الله لكن الروح ما هو ذكرها؟ ذكرها أن تهيم في الشوق إلى الله عز وجل، أن تهيم في محبة الله، أن يأخذها معنى تلذذها بالقرب منه سبحانه، بأنسها به فـتـَذوقِ الروح للذكر حب، حُب!!؟ هذه أرقى كلمة في العالم اليوم لكن الناس قد سقطوا بها في كثير من أحوالهم إلى الدون، المحبة شيء …

أكمل القراءة »

من مراتب الذكر ( ذكر باللسان )

ذكر باللسان : أي اشتغال هذه اللحمة (العَضَلة) بتحركها بذكر الله عز وجل وهو عطاءٌ من الله أن يلهمك الله عزوجل أن تـشغل لسانك بذكره هو بحد ذاته عطاء ينبغي بأن تشهد فضل الله فيه ينبغي أن تحمده عليه، شكا بعض السائرين إلى شيخه يقول: إنني أشتكي عدم حضور قلبي مع الله عزوجل في الذكر، ذكري فقط باللسان فـَلـَمَح الشيخ …

أكمل القراءة »

سألت شيخى : كلّما عاهدتُ اللهَ على ترك ذاك الذّنب أخلفتُ أظن أنّ الله كره خيانتي للعهد ؟؟

الاسوانى 1

سألت شيخى ذات يوم : يا شيخى كلّما عاهدتُ اللهَ على ترك ذاك الذّنب أخلفتُ أظن أنّ الله كره خيانتي للعهد .. ؟؟ رد شيخى و قال : يا بُنيّ اللهُ لا يُعاملك كالبشر، اللهُ يعلم أنّك كلّ يوم تتوسّد آهاتك وتسكب دمعاتكَ لأنك عدتَ للذنب يعلم أنّك تكره أن تعصيه . سمعت ما قال لي شيخى و قلت له …

أكمل القراءة »

بدء التصوف وظهوره

إن الناس اختلفوا في بدء ظهور هذه الكلمة واستعمالها كاختلافهم في أصله وتعريفه , فذكر ابن خلدون في هذا أن لفظ الصوفية لم يكن مشهورا في القرون الثلاثة الأولى , وإنما اشتهر التكلم به بعد ذلك , وقد نقل التكلم به عن غير واحد من الأئمة والشيوخ كالإمام أحمد بن حنبل , وأبي سليمان الداراني وغيرهما . – وقد روى …

أكمل القراءة »

الذكر افضل الاعمال

اعلم أنه قد انكشف لأرباب البصائر أن الذكر أفضل الأعمال ولكن له قشور ثلاثة بعضها أقرب إلى اللب من بعض ولها لب وراء القشور لكونها طريقا إليه. – فالقشر الأعلى منه ذكر اللسان فقط. – والثاني: ذكر القلب إذا كان القلب يحتاج إلى مراقبة حتى يحضر مع الذكر، ولو تركه وطبعه لاسترسل في أودية الأفكار. – والثالث:أن يتمكن الذكر من …

أكمل القراءة »