الرئيسية » منهاج التصوف

منهاج التصوف

فيوضات الشيوخ بحسب استعدادات المريدين

قال الشيخ سيدي احمد بن مصطفى العلاوي رضي الله عنه فيوضات الشيوخ تكون بحسب استعدادات المريدين فلا يمدّك الشيخ إلاّ بحسب استعداد قلبك ولا يفيض عليك إلاّ بحسب نيّتك في التوجّه إلى الله تعالى ثمّ نيّتك فيه لذا قال ( أنا فيّاض الرحمان ) فهو فيّاض الحضرة وليس غيرها فكلّ من توجّه في أصل نيّته لغير حضرة ربّه فلا يفيض …

أكمل القراءة »

كيفَ أنال القربَ من الله ؟

سأل شيخه يوماً : كيفَ أنال القربَ من الله  ؟ فقال له شيخه: – يا بني، استغرق في وردك، واشغل بذكره قلبك (يا موسى أنا جليس من ذكرني)، (من ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي!). – يا بني تأمل، وافتح صدركَ للواردات الرحمانية، والفيوضات الربانية. واجعل قلبكَ مهبط وحيه، ومرآة إنعكاس نوره. يا بني، من اقترب من المعشوق شبراً ، …

أكمل القراءة »

ضرورة وجود الشيخ المربى

يتحدث البعض عن مسألة.. ضرورة وجود الشيخ.. المربي.. الهادي.. القدوة.. الدليل.. في طريق أهل الله..!! وقد وضع شيخنا الإمام “الرائد محمد زكي إبراهيم”.. فصلًا في كتابه الماتع (أصول الوصول).. بعنوان (اتخاذ الشيخ شريعة وطبيعة).. يقول فيه: يقول الحق تبارك وتعالى “ولكلِّ قَومٍ هَادٍ”، فدَلَّ على أن قضية المعلم الهادي، والدليل المرشد، ضرورة لزومية طبعًا وشرعًا. ومن هنا أرسلَ اللهُ الرسُلَ …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : المراقبة

المراقبة: ‏دوام النظر بالقلب، والوقوف عند الحدود والشبهات بأن يستشعر أن الله مطلع عليه بكل حركاته وسكناته. ‏ قال الله تعالى: {وكان الله على كل شىء رقيبا) الأحزاب : 52 وقال رسول الله ﷺ : “فان لم تكن تراه فانّه يراك” رواه مسلم. ‏ وسئل ابن عطاء: “ما أفضل الطاعات فقال: مراقبة الحق على دوام الأوقات”. ‏ وقال ذو النون …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : التوكل

التوكـل : هو ترك تدبير النفي والانخلاع من الحول والقوة، وانما يقوى العبد على التوكل  اذا علم أن الحق سبحانه يعلم ‏ويرى ما هو فيه. ‏ واعلم أنّ التوكل محله القلب، والحركة بالظاهر لا تنافي التوكل بالقلب، بعدما تحقق العبد أن التقدير من قبل الله ‏تعالى، وان تعسر شىء فبتقديره. ‏ وقال سهل بن عبد الله: “من طعن في الحركة …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الرضا

الرضا هو انشراح القلب بفعل الله وقضائه، وقد وصف الله صفوته من خلقه بالرضا، فقال تعالى: (رَضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ( المائدة، 121 ) قال النبي ﷺ: ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربا ، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا . والرضا ثلاثة أقسام : –  رضا العوام بما قسمه الله وأعطاه . –  ورضا الخواص بما قدره وقضاه …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الصبر

الصبر :  حسن القلب على حكم الرب  . فصبر العامة : حبس القلب على مشاق الطاعات ورفض المخالفات . وصبر الخاصة : حبس النفس على الرياضات والمجاهدات وارتكاب الأهوال فى سلوك طريق أهل الأحوال مع مراقبة القلب فى دوام الحضور وطلب رفع المستور . وصبر خاصة الخاصة : حبس الروح والسر فى حضرة المشاهدات والمعاينات , أو دوام النظرة والعكوف …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الفقر

‏قال الله تعالى: { لِلْفُقَرَاء الَّذِينَ أُحصِرُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ ضَرْباً فِي الأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاء مِنَ ‏التَّعَفُّفِ ) البقرة  : 273 وقال رسول الله ﷺ : “يدخل الفقراء الجنة قبل الأغنياء بخمسمائة عام ”  رواه الترمذي. ‏ ويقول ابراهيم القصار: الفقر لباس يورث الرضا اذا تحقق العبد فيه. وقال سهل بن عبد الله: خمسة أشياء من جوهر …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الزهد

الزهـد : هو ترك الحرام والدنيا , قال رسول الله ﷺ : “ازهد في الدنيا يحبك الله وازهد فيما في أيدي الناس يحبوك”، رواه ابن ماجه وغيره. وقال الامام الرفاعي: “الزاهد يترك الدنيا ولا يبالي من أخذها”. وقال أبو سليمان الداراني: “الزهد ترك ما يشغل عن الله تعالى” وقال يحيى بن معاذ: “لا يبلغ حقيقة الزهد حتى يكون فيه ثلاث …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : التوكل

التوكـل : هو ترك تدبير النفي والانخلاع من الحول والقوة، وانما يقوى العبد على التوكل  اذا علم أن الحق سبحانه يعلم ‏ويرى ما هو فيه. ‏ واعلم أنّ التوكل محله القلب، والحركة بالظاهر لا تنافي التوكل بالقلب، بعدما تحقق العبد أن التقدير من قبل الله ‏تعالى، وان تعسر شىء فبتقديره. ‏ وقال سهل بن عبد الله: “من طعن في الحركة …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الإخلاص

 الإخـلاص : إخراج الخلق من معاملة الحق ، وإفراد الحق تعالى في الطاعة بالقصد أو غيبة القلب عن غير الرب . فإخلاص العامة تصفية الأعمال عن ملاحظة المخلوقين ، وإخلاص الخاصة تصفيتها عن طلب العوض في الدارين ، وإخلاص خاصة الخاصة التبري من الحول والقوة ، ومن رؤية الغير في القصد والحركة حتى يكون العمل بالله ، ومن الله ، …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الورع

كف النفس عن ارتكاب ما تكره عاقبته . فورع العامة : ترك الحرام والمتشابه . وورع الخاصة : ترك كل ما يكدر القلب ويجد منه كزازة وظلمة , ويجمعه قوله عليه الصلاة والسلام ” دع ما يريبك إلى ما لا يريبك ” رواه الترمزى وورع خاصة الخاصة : رفض التعلق بغير الله وسد باب الطمع فى غير الله وعكوف الهم …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف : الإستقامة

لزوم طاعة الله قال الله تعالى: ( انّ الذين قالوا ربّنا الله ثمّ استقموا تتنزّل عليهم الملائكة ألاّ تخافوا ‏ولا تحزنوا وأبشروا بالجنّة التي كنتم توعدون ) فصلت : 30 استعمال العلم بأقوال الرسول عليه السلام ، وأفعاله وأحواله وأخلاقه من غير تعمق ولا تأنق ولا ميل مع أوهام الوسواس ، والخروج عن المعهودات ، ومفارقة الرسوم والعادات ، والقيام …

أكمل القراءة »

مقامات التوبة عند اهل التصوف

يقول الشيخ أبو النجيب السهروردي: ”  مقام التوبة : هو الرجوع إلى الله تعالى بعد الذهاب ، مع دوام الندامة ، وكثرة الاستغفار  “ . يقول الشيخ الأكبر ابن عربي: ” مقام التوبة : هو من المقامات المستصحبة إلى حين الموت ما دام مخاطباً بالتكليف أعني التوبة المشروعة ، وأما توبة المحققين فلا ترتفع دنيا ولا آخرة ، فلها البداية …

أكمل القراءة »

من سلوكيات ومقامات وأحوال واصطلاحات أهل التصوف: التوبة

التوبـة أول منزلة من منازل السالكين وأول مقامات الطالبين وحقيقة التوبة في اللغة الرجوع، يقال: تاب أي رجع، فالتوبة الرجوع عن المعصية الى الطاعة يقول الجنيد رضي الله عنه: التوبة على ثلاث معان: أولها الندم، وثانيها العزم على ترك المعاودة إلى ما نهى عنه، وثالثها السعي في أداء المظالم([1]). وقال الامام الواسطي: التوبة النصوح لا تبقي على صاحبها أثرا من …

أكمل القراءة »