السبت , 24 أغسطس 2019
الرئيسية » الطريق الى الله

الطريق الى الله

بعض الآداب الواجب أن يتأدب بها المريد السالك في الطريق إلى الله

يقول سيدى عبد القادر الچيلانى رضي الله تعالى عنه فى تربية المريد : ١-“لا يحلف المتعلم بالله عز وجل صادقا ولا كاذبا” ، عامدا ولا ساهيا ؛ لأنه إذا احكم ذلك من نفسه ، دفعه ذلك إلى ترك الحلف بالكلية ، وبذلك يفتح الله له بابا من أنواره يدرك أثره في قلبه ، ويمنحه الرفعة والثبات والكرامة عند الخلق . …

أكمل القراءة »

ربي إليك فر الهاربون وببابك أناخ التائبون

قال مالك بن دينار رحمه الله تعالى : مررت بمقبرة ، فوجدت بهلول المجنون جالسا بين القبور، فأتيت نحوه لأستفيد من طرائفه وحكمه وذوبانه فى العشق الالهى ،فوجدته تارة ينظر إلى السماء فيستهل ،وتارة ينظر عن يمينه فيضحك ، وتارة ينظر عن شماله فيبكي ، فسلمت عليه فرد السلام فسألته عن مارأيت من حاله فقال : يامالك أرفع رأسي إلى …

أكمل القراءة »

ففروا إلى الله

يروي الإمام العلامة الحافظ ابن رجب – من أئمة الحنابلة – في رسالة “ذم قسوة القلوب” كان رجل يبكي وينادي: أين قلبي؟ أين قلبي؟ من وجد قلبي؟ فدخل يومًا بعض السكك، فوجد صبيًّا يبكي، وأمه تضربه، ثم أخرجته من الدار، فأغلقت دونه الباب، فجعل الصبي يلتفت يمينًا وشمالاً، ولا يدري أين يذهب، ولا أين يقصد، فرجع إلى باب الدار، فوضع …

أكمل القراءة »

الخشية من الله

روي عن منصور بن عمار قال: خرجت ليلة وظننت أني قد أصبحت، وإذا عليّ ليل، فقعدت عند بابٍ صغير، فإذا بصوت شابٍ يبكي ويقول: وعزتك وجلالك ما أردت بمعصيتي مخالفتك وقد عصيتك حين عصيتك، وما أنا بنكالك جاهلاً، ولا لعقوبتك متعرضاً، ولا بنظرك مستخفاً، ولكن سولت لي نفسي، وغلبتني شقوتي، وغرني سترك المرخي عليّ، فالآن من عذابك من يستنقذني، وبحبل …

أكمل القراءة »

الفرق بين الخلوة والوحدة

يقول مولانا شمس الدين التبريزي في الوحدة والخلوة وما الفرق بينهما: الوحدة والخلوة شيئان مختلفان فعندما تكون وحيداً من السهل أن تخدع نفسك ويخيل اليك انك تسير على الطريق القويم اما الخلوة فهي أفضل لنا لأنها تعني أن تكون وحدك من دون أن تشعر بأنك وحيد لكن في نهاية الأمر من الأفضل لك أن تبحث عن شخص يكون بمثابة مرآة …

أكمل القراءة »

اسمه تعالى ” الباطن “

اسمه تعالي “الباطن” هو الذي من وراء المحسوسات، والمعقولات، والمعلومات، والحكميات، والشهاديات، والغيبيات. فكل ما تصور في الحال أو خطر بالبال أو شاهدته بالعين، أو سمعته بالأذنين، أو أدركته بالعلم، أو ميزته بالفهم فالله تعالى من وراء ذلك كله باطن لا تعرفه، ومحيط لا تحيط به فتنعته أو تصفه. واحذر من أن تميل إلى أحد الطرفين فتقف عند اسمه الباطن …

أكمل القراءة »

من عرف نفسه فقد عرف ربه

فإن الله خلق هذه النشأة الإنسانية في أحسن تقويم، وجعلها قابلة لكل وصف عظيم جامعة لكل كمال وجلال وجمال كريم، حاوية لمعاني الأسماء والصفات، ظاهرة في الوجود مظاهر الذات. ولولا ذلك لما صحَّت لها الخلافة دون سائر المخلوقات، ولا استحقت سجود الملائكة من فوق الأجرام العلويات، ولا عُلَّمت الأسماء كلها بالشمول والإحاطة من كل الجهات، ولا طرد من أجلها من …

أكمل القراءة »

محبة الله ونتائجها

: قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ ” آل عمران: 31 ومن احبه الله فتح له الباب، وأدخله حضرة الاقتراب، وأجلسه مع الاحباب، فرأي الغيب شهادة، وصار له من الله الكشف عادة، وأفضيت على قلبه مياه الحقائق، وعلمه الله من لدنه علما وعرفه بنفسه، وأدرك السر الاسمي. ذكر الشيخ الأكبر محيي الدين بن عربي والامام الشعراني وغيرهما: ان …

أكمل القراءة »

النفس سبب البعد

قالَ الأَنطاكِيُّ رَحِمَهُ اللهُ : مَنْ لَمْ يَعرِفْ نَفْسَهُ فَهُوَ مَغْرورٌ . قالَ إِبراهيمُ بنُ أَدهَمَ رَحِمَهُ اللهُ : خَالَطْتُّ النَّاسَ سَبعينَ سَنَةً , فَما وَجَدْتُّ رَجُلاً إِلاَّ وَهُوُ رَاكِبٌ هَوَاهُ , حَتَّى إِنَّهُ إِنْ أَخْطَأَ أَحَبَّ أَنْ يُخْطِئَ النَّاسُ كُلُّهُمْ , وَلإِنْ يُضرَبَ ظَهْرِيَ بِالسِّياطِ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يُقالَ : أَخْطَأَ فُلانٌ المُسْلِمُ . وَقالَ إِبراهيمُ التَّميمِيُّ رَحِمَهُ …

أكمل القراءة »

إن كنت تريــد رب الدنيـا ورب الجنـة فهلـمّ إلينـا

ياولدي الصُّوفيُّ أكثَرُ من “فقيه” ، فالفقيه وقف عند الأقوال . والصُّوفيُّ أكثر من ” العابِد ” ، فالعابد وقف عند الأعمال ، أما هو فقد جَمَعَ بينهما ، فأثمر “الأحوال ” والصُّوفيُّ أكثرُ من “زاهد” ، إذ الزاهد في الدنيا زاهِدٌ في لا شئ . أما الصُوفي فلا يزهد إلا فيما يحجبه عن اللَّه ، وبهذا يجعل الدنيا في …

أكمل القراءة »

المفاتيح الثلاثة للسلوك مع الله تعالى

من اقوال السيدة نفيسة رضوان الله تبارك وتعالى عليها المفاتيح الثلاثة للسلوك مع الله تعالى : اولهما الاستقامة : اى يستقيم الانسان بكله مع الله بالقلب واللسان والعمل والمعاملة الصالحة فكانت تقول رضوان الله عليها الاستقامة زكاها الله تعالى بعد الايمان به فقال فى القران (إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا …

أكمل القراءة »

الرقى إلى مقامات الرجال

قال سيدى القطب أحمد الرفاعى : إذا أراد الله أن يرقى عبدا إلى مقامات الرجال كلفه بأمر نفسه أولا فإذا أدب نفسه واستقامت معه كلفه بأهله فإن احسن إليهم وساسهم كلفه بأهل بلده فإن احسن إليهم وساسهم كلفه جهة من البلاد فإن هو نصحهم وساسهم وأصلح سريرته مع الله كلفه رتبة ما بين السماء والأرض .فإن لله خلقا لا يعلمهم …

أكمل القراءة »

مولد المناوي ( التعطيرة الشريفة )

لمن أراد قراءة التعطيرة الشريفة في ذكرى ميلاد الرسول الكريم صلَ الله عليه وسلم لما لها من فضل كريم وفيوضات عظيمة … وبلغنا الله وإياكم فضل المولد العظيم … إعداد / حسين أبوخدير  

أكمل القراءة »

مفتاح معرفة الله تعالى

يقول الإمام أبو حامد الغزالي رضى الله عنه : “اعلم أن مفتاح معرفة الله تعالى هو معرفة النفس، كما قال سبحانه وتعالى: (سَنُريهِم آياتِنا في الآفاقِ وَفي أَنفُسِهِم حَتّى يَتَبَيَّنَ لَهُم أَنَّهُ الحَقُّ). وقال النبي ﷺ : (من عرف نفسه فقد عرف ربه). وليس شيء أقرب إليك من نفسك، فإذا لم تعرف نفسك، فكيف تعرف ربك؟ فإن قلت: إني أعرف …

أكمل القراءة »

سبحانك ربى منزه عن كل نقص

كيف يتصور أن يحجبه شيء ، وهو الذي أظهر كل شيء ؟ كيف يتصور أن يحجبه شيء ، وهو الذي ظهر بكل ؟ كيف يتصور أن يحجبه شيء ، وهو الذي ظهر في كل شيء ؟ كيف يتصور أن يحجبه شيء ، وهوالذي ظهر لكل شيء ؟ كيف يتصور أن يحجبه شيء ، وهو الظاهر قبل وجود كل شيء ؟ …

أكمل القراءة »