الجمعة , 14 يونيو 2024

رسالة سيدي الشيخ أحمد رضوان لأحد أحبابه

من عبد ذليل لا يرجو إلا الله على ما فيه من عوج إلى الإبن التائب الذي سرني إقباله على الله فهنيئا لك بهذا السير الذي أشاهده فيك ،

اعلم يا بني أن المؤمن لا بد له في هذه الدار من الاختبار ، وما فرح عبد بخير الله إلا اختبره بشئ ينكد عليه حاله ، فان صبر واستسلم لملك الملوك دقت له أفراح الرضا في السماوات ورضي الله والحق عنه ورضيت الرسل والملائكة ،

فاطلب الحق يا بني بكلك

واعلم أن ما يصبك في هذه الدار هو راحة لك يوم القيامة

ولا تتعجل واختلى بربك في السحر واسأله اللطف ،

انك في زمن كثر بلاؤه وقل خيره وضعف الإسلام والإيمان ، وتعطلت الشريعة ، ورحلت القلوب من معرفة الله إلى حب الدنيا ، ومات العلماء ، وصار الناس يفرحون بضرر بعضهم بعضا ،

فاصبر يا بني وكن موصولا بربك ،

ولا تصحب أحدا إلا بعد أن تراه يخشى الله ، وقد رحل الإخلاص والود والحب من القلوب ،

واسأل الله أن ينجيك في هذا الزمن وينجيني ، وارحل إلى ربك بالاعتذار إليه وأحسن الظن فيه وقل لربك بالليل جاءك عبدك المقصر إنه يحبك ويرضى عنك ويحفظك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *