الرئيسية » جهاد الأزهر » وقوف الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر في وجّه سيد قطب والإخوان

وقوف الشيخ حسن مأمون شيخ الأزهر في وجّه سيد قطب والإخوان

وقف الشيخ «مأمون»، في وجّه القيادي الإخواني سيد قطب، بسبب كتابه «معالم في الطريق»، وأصدر بتكليف منه، عضو جماعة كبار العلماء بالأزهر، محمد عبداللطيف، تقريراً للرد على ما جاء في كتاب «قطب»، من ضمن ما جاء فيه: «المؤلِّف ينكر وجود أمة إسلامية منذ قرون كثيرة.

ومعنى هذا أن عهود الإسلام الزاهرة، وأئمة الإسلام، وأعلام العلم في الدين، والتفسير، والحديث، والتفقه، وعموم الاجتهاد في آفاق العالم الإسلامي، معنى هذا: أنهم جميعـًا كانوا في جاهلية، وليسوا من الإسلام في شيء، حتى يجيء إلى الدنيا سيد قطب. إن كلمة ولا حاكمية إلا لله، كلمة قالها الخوارج قديمـًا، وهي وسيلتهم إلى ما كان منهم في عهد الإمام على، من تشقيق الجماعة الإسلامية، وتفريق الصفوف، وهي الكلمة التي قال عنها الإمام على: (إنها كلمة حق أريد بها باطل)،

فالمؤلف يدعو مرّة إلى بعث جديد في الرقعة الإسلامية، ثم يتوسع فيجعلها دعوة في الدنيا كلها، وهو دعوة على يد الطليعة التي ينشدها، والتي وضع كتابه هذا ليرشد بمعالمه هذه الطليعة، وليس أغرب من هذه النزعة الخيالية، وهي نزعة تخريـبيـة، يسميها: طريق الإسلام، والإسلام كما هو اسمه ومسمّاه يأبى الفتنة ولو في أبسط صورة».

أصدر الأزهر في عهده بياناً، يعلن فيه وقوفه ضد جماعة الإخوان المسلمين، في الأحداث المعروفة بـ«مؤامرة 1965»، التي اتهم فيها المئات بمحاولة إحياء التنظيم الخاص، والتخطيط لاغتيال جمال عبدالناصر، وكان نص الاتهام حسب أوراق القضية: «المتهمون في الفترة من سنة 1959 حتى آخر سبتمبر 1965 بالجمهورية العربية المتحدة وبالخارج حاولوا تغيير دستور الدولة وشكل الحكومة فيها بالقوة، بأن ألفوا من بينهم وآخرين تجمعا حركيا وتنظيما سريا مسلحا لحزب الإخوان المسلمين المنحل يهدف إلى تغيير نظام الحكم القائم بالقوة، باغتيال السيد رئيس الجمهورية والقائمين على الحكم في البلاد وتخريب المنشآت العامة وإثارة الفتنة في البلاد».

وأيّد «مأمون» اعتقال المئات من قيادات وأعضاء الإخوان، ومحاكمتهم عسكرياً،

وقال بيان الأزهر: «أعداء الإسلام حين عز عليهم الوقوف أمامه حاولوا حرب الإسلام باسم الإسلام، فاصطنعوا الأغرار من دهماء المسلمين، ونفخوا في صغار الأحلام بغرور القول، ومعسول الأمل، وألفوا لهم مسرحيات يخرجها الكفر لتمثيل الإيمان، وأمدوهم بإمكانيات الفتك، وأدوات التدمير، ولكن الله قد لطف بمصر، وغار على الإسلام أن يرتكب الإجرام باسمه، فأمكن منهم، وهتك سترهم، وكشف سرهم، ليظل الإسلام أكرم من أن يتجر به، وأشف من أن يستتر فيه، وأجمل من أن يشوه بخسة غيلة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.