الرئيسية » قضايا وفتاوى معاصرة » هل من الممكن رؤية النبى صلى الله عليه وسلم ؟ وهل للرؤيا كيفية لا تخرج عنها ؟

هل من الممكن رؤية النبى صلى الله عليه وسلم ؟ وهل للرؤيا كيفية لا تخرج عنها ؟

س8 : هل من الممكن رؤية النبى صلى الله عليه وسلم ؟

ج : نعم فقد ثبت فى الأحاديث الصحيحة جواز رؤية النبى صلى الله عليه وسلم ففى الحديث الشريف قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :” مَنْ رَآنِى فِي الْمَنَامِ فَقَدْ رَآنِى ، فَإِنَّ الشَّيْطَانَ لاَ يَتَمَثَّلُ فِي صُورَتِى ، وَمَنْ كَذَبَ عَلَىَّ مُتَعَمِّداً فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ ” أخرجه البخارى وأحمد .

س9 : وهل للرؤيا كيفية لا تخرج عنها ؟

ج : ليس للرؤيا كيفية لا تخرج عنها ؛ لأن لكل رؤيا تأويل ، فمن رأى النبى بصورته التى كان عليها فى الدنيا فهذه أفضل الرؤيات ، أما من شاهد النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ مثلاً ( نورًا ) ، فإذا كان هذا النور فى مكان معين مثلاً فتدل على أن سنة من سنن النبى صلى الله عليه وسلم تقام فى هذا المكان ، وكذلك من شاهد نقصاً مثلاً فهذا النقص فى صاحب الرؤيا ، فاليد إذا كانت مقطوعة دليلاً على أنه لا يعطى الصدقة والزكاة ، وهكذا فى كل نقص ، ومن حدد الرؤيا بهيئة معينة ليس معه دليل ؛ بل إن الأحاديث أثبتت رؤية النبى ـ صلى الله عليه وسلم ـ فى المنام واليقظة وكذلك على صورته التى كان عليها فى الدنيا وغيرها ، وكذلك يُرى نوراً أبيضًا أو أخضرًا أو غير ذلك ، وإن للرؤيا علم خاص لا يعرفه إلا أربابه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.