السبت , 24 أغسطس 2019
الرئيسية » حقوق الانسان » من مواقف العدالة في غزوة بدر

من مواقف العدالة في غزوة بدر

وقف الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يُعدِّل الصفوفَ بقَدَح في يديه قبل بَدء المعركة، وكان سَوَّادُ بن غزية مُستنصِلاً من الصفِّ، فطعنه الرسول في بطنه قائلاً: ((استوِ يا سواد))، فقال سواد: يا رسول الله، أوجعتَني، وقد بعثك الله بالحق والعدل؛ فأقِدني، فكشف عن بطنه وقال: ((استَقِدْ))، فاعتنقه سواد وقبَّل بطنه، فقال: ((ما حملك على هذا يا سواد؟)) قال: يا رسول الله، قد حضر ما ترى، فأردتُ أن يكون آخر العهد بك أن يَمَسَّ جلدي جلدك

فحين طالب سواد بحقه في القَوَد والقِصاص، لم يتردَّد القائد الأعلى للجيش ورسول رب العالمين في منْحهِ فرصة الاقتصاص، وإن لم يكن يَقصِد إيذاءه وإيجاعه من البداية؛ ليَضرِب بذلك مثلاً رائعًا للعدالة في الإسلام.

شاهد أيضاً

وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها

روي أن رجلاً جلس تحت شجرة من النخيل ثم استلقى على ظهره فإذا به يرى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.