الإثنين , 23 سبتمبر 2019
الرئيسية » بستان الصالحين » من مناقب الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه

من مناقب الإمام على بن أبى طالب رضى الله عنه

دخلَ إعرابي مسجد الكوفة ورأى أمير المؤمنين على بن أبى طالب رضى الله عنه واقفاً على المنبر يخطبُ في الناسِ قائلاً : ” سلوني قبل ان تفقدوني ، فأني أعلمُ بطرقِ السماوات من طرقِ الارض ” .
فقام الاعرابي وقال ؛ يا أميرَ المؤمنين لدي سؤال ..
فقال لهُ : سَـلْ ما بدا لك ..
فقال : رأيتُ كلباً قد وطىء شاة فأولدها ، فهل يلحقُ هذا الوليد بالشاةِ فيجوز لنا أكلهُ ، أم يَلحقُ بالكلبِ ولا يجوز لنا أكلهُ ؟!
فقال الامام : إمتحنــهُ ( اي أختبرهُ) فإن رأيتهُ يأكلُ لحماً فهو كلب ، وإن رأيتهُ يأكل علفاً فهو شاة ..
فقال الاعرابي : رأيتهُ مرةً كذا ومرةً كذا يا ابا الحسن !
فقال له الامام : أمتحنهُ في الشربِ ، فإن رأيتهُ يكرع الماء فهو شاة ، وإن رأيتهُ يَـلغ الماء فهو كلب .
فقال الاعرابي : يا ابا الحسن رأيتهُ مرة يكرع الماء ومرة يَلغْ !!
فقال لهُ الإمام : إمتحنـهُ في الجلوسِ ، فإن رأيتهُ يجلسَ على اثنتين فهو كلب ، وإن رأيتهُ بَركَ على أربع فهو شاة ..
قال : يا ابا الحسن ، رأيتهُ مرة يجلس هكذا ومرة هكذا !!
فقال الإمام : أمتحنهُ في السيرِ مع القطيع ، فإن تأخرَ عن القطيع فهو كلب ، وأن توسط القطيع فهو شاة ..
قال : يا ابا الحسن : لقد رأيتهُ مرة كذا ومرة كذا !

وعند ذلك تبسم الإمام وقال له : أذبحـهُ .. فإن رأيت لهُ امعاء فهو كَلب ، وإن رأيت لهُ كرشاً فهو شاة …
فبهتَ الاعرابي وقال : من أينَ لكَ هذا العلم يا أمير المؤمنين ؟
فقال عليه السلام : لقد علمني رسول الله صلى الله عليهِ وسلم ، الف باب من العلم ، ينفتحُ لي من كلِ باب ألف باب ، وإني أعلم بطرقِ السموات منها بطرقِ الارض …

وصدق رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم حينما قال : ” أنا مدينةُ العلم وعلي بابها ” ..
اللهم صل على سيدنا محمد وال سيدنا محمد كما أمرتنا ان نصلي عليه وسلم تسليما .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.