الرئيسية » بستان الصحابة وآل البيت » من كرامات الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه

من كرامات الفاروق عمر بن الخطاب رضى الله عنه

الأولى:- لما فتح عمرو بن العاص مصر، أتاه أهلها وقالوا ،إن النيل يحتاج فى كل سنة إلى جارية بكر من أحسن الجوارى فنلقيها فيه وإلا لا يجرى ،وتخرب البلاد وتقحط فبعث عمرو بن العاص رضى الله عنه إلى أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضى الله عنه يخبره بالخبر فبعث إليه عمر “الإسلام يجب ما قبله”وبعث إليه بطاقة وأمره أن يلقيها فى النيل فأخذها عمرو بن العاص فقرأها فإذا فيها (بسم الله الرحمن الرحيم من عبد الله أمير المؤمنين إلى نيل مصر،أما بعد، فإن كنت تجرى من قِبلَكَ فلا تجر، وإن كان الله الواحد القهار ،هو الذى يجريك فنسأل الله الواحد القهار ،أن يجريك)

فألقى عمرو البطاقة فى النيل قبل يوم الصليب بيوم واحد، فلما أصبحوا يوم الصليب أجرى الله النيل ستة عشر ذراعاً فى ليلة واحدة وقطع الله تلك السُنة السيئة عن أهل مصر

الثانية:-عن عمرو بن الحرث ،قال بينما عمر يخطب يوم الجمعة،إذ ترك الجمعة ونادى يا سارية الجبل مرتين أو ثلاثة،ثم أقبل على خطبته، فتعجبَ أُناس من أصحاب رسول الله ، وقالوا ترك الخطبة وقال يا سارية الجبل ، فدخل عليه عبد الرحمن بن عوف، وكان ينبسط إليه ،فقال يا أمير المؤمنين تجعل للناس عليك مقالاً، بينما أنت فى خطبتك إذ ناديت يا سارية الجبل ، أى شئ هذا ؟ فقال والله ما ملكت ذلك حين رأيت سارية وأصحابه يقاتلون عند جبل،يؤتون من بين أيديهم ومن خلفهم، فلم أملك أن قلت يا سارية الجبل ليلحقوا بالجبل ، فلم يمضى إلا أيام حتى جاء رسول سارية بكتابه إلى القوم ،قاتلونا يوم الجمعة فقاتلناهم من حين صلاة الصبح إلى أن حضرت الجمعة فسمعنا صوت منادى ينادى يا سارية الجبل مرتين ، فلحقنا بالجبل فلم نزل قاهرين لعدونا حتى هزمهم الله تعالى

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.