الرئيسية » بستان الصالحين » من عجائب الإمام أبي حنيفة

من عجائب الإمام أبي حنيفة

من عجائب الإمام أبي حنيفة صلى الإمام أبو حنيفة -رضي الله عنه – صلى العشاء يومًا خلف مؤذن المسجد فقرأ المؤذن سورة الزلزلة فلما قُضِيَتِ الصلاة وخرج الناسُ من المسجد ، لم يبق غير الإمام أبي حنيفة والمؤذن .

يقول المؤذن: فنظرت لأبي حنيفة وهو جالس يتفكر ويتنفس، فقلت في نفسي: أقوم، لا ينشغل قلبه بي فخرجتُ من المسجد، وتركت القنديل وليس فيه إلا زيت قليل.

ثم جئت وقد طلع الفجر وهو لا يزال في مجلسه

يقول: يا من يجزي بمثقال ذرةِ خيرٍ خيرًا ويا من يجزي بمثقال ذرةِ شرٍّ شرًّا أَجِرِ النعمانَ عبدَكَ من النار، وأدخله في سعة رحمتك.

قال المؤذن: فدخلت فإذا القنديل ما زال يُزهِر . فقال الإمام أبو حنيفة: تريد أن تأخذ القنديل ؟ وهو يظن أنه لا يزال في وقت العشاء .

فقلت: لقد طلع الفجر يا إمام !

فقال أبو حنيفة: اكتم عني ما رأيت. وركع ركعتين وجلس ليصلي الفجر معنا بوضوء العشاء. ولم أتحدث بالقصة لأحد حتى مات الإمام

 “تاريخ بغداد” (٣٥٥/١٣).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.