الرئيسية » بستان الصالحين » من أقوى أجوبة الإمام أبى حنيفة على أسئلة الملحد التى شغلت بال المفكرين والمحدثين

من أقوى أجوبة الإمام أبى حنيفة على أسئلة الملحد التى شغلت بال المفكرين والمحدثين

ذكر الإمام الشعراوى رحمه الله فى كتابه الفتاوى :
ان رجلا ملحدا دخل على الامام ابى حنيفة النعمان وهو بين تلاميذه فساله ثلاثة اسئلة فلسفية شغلت بال المفكرين القدماء والمحدثين , قال له :
اولا: كيف اعبد الله ولا اراه؟
ثانيا: كيف ولماذا احاسب على اشياء قد كتبها الله على وانا مقهور عليها مسير فيها؟
ثالثا: كيف يعذب الجان فى النار وهو مخلوق من النار ؟

فمد الامام يده الى قلة الى جواره وضرب بها الملحد ضربة قوية تهتك لها اهاب جبهته وانفجر الدم دافقا من وجهه
فسال الملحد نفسه بعد ان فكر مليا لو انه اعتدى على الشيخ او شاتمه لا نقض عليه تلاميذ الشيخ وقتلوه
فاختار ان يشكوه للقاضى الذى استدعاه على الفور وساله عن سبب اعتدائه على الرجل فاجابه الشيخ
لان هذه الضربة فيها اجوبة الاسئلة الثلاثة:
فالاول : يشكو من الالم ولا يراه فلم لا يعبد الله وهو لا يراه؟
والثانى: عندما ضربته بالقلة كان مختارا فى ان يشتمنى او يضربنى او يشكونى للقاضى فعلم انه لو شتمنى لضربه التلاميذ ولو ضربنى قتلوه فاختار ان يشكونى للقاضى فهو مسير فى اشياء مخير فى اشياء اخرى
والثالث: الانسان مخلوق من صلصال كالفخار ولقد ضربته بالقلة التى ترجع اصولها الى مادة اصل الانسان ومثل ذلك يعذب الجان فى النار وهو مخلوق من النار

الفتاوى للشيخ محمد متولى الشعراوى ص 18

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.