السبت , 7 ديسمبر 2019
الرئيسية » منهاج التصوف » من أقوال سيدي إبراهيم الدسوقي رحمه الله

من أقوال سيدي إبراهيم الدسوقي رحمه الله

من أقوال سيدي إبراهيم الدسوقي رحمه الله :

  • احذر يا أخي أن تدعي أن لك معاملة خالصة أو حالاً.
  • واعلم أنك إن صمت فهو الذي صومك.
  • وإن قمت فهو الذي أقامك
  • وإن عملت فهو الذي استعملك
  • وإن رأيت هو الذي أراك.
  • وإن شربت شراب القوم فهو الذي أسقاك
  • وإن اتقيت فهو الذي وقاك
  • وإن ارتفعت فهو الذي رقى منزلتك
  • وإن نلت فهو الذي نولك وليس لك في الوسط شيء إلا أن تعترف بأنك عاص،
    مالك حسنة واحدة وهو صحيح من أين لك حسنة وهو الذي أحسن إليك؟ وهو الحاكم فيك، إن شاء قبلك، وإن شاء ردك.
  • من ليس عنده شفقة ولا رحمة للخلق، لا يرقى مراتب أهل الله.
  • ما دام لسانك يذوق الحرام فلا تطمع أن تذوق شيئا من الحكم والمعارف شيئاً.
  • رأس مال المريد المحبة والتسليم.
  • ما قطع مريد ورده إلا قطع الله عنه إمداده في ذلك اليوم فإن مدده يأتي منه .
  • الطريق كلها ترجع لكلمتين: تعرف ربك وتعبده.
  • إذا أحبك ربك أحبك أهل السماء والأرض وأطاعك الجن والإنس والماء والهواء.
  • لا يكمل الرجل حتى يفر عن قلبه وسره وعلمه وهمه وفكره وكل ما خطر بباله غير ربه.
  • قوة المبتدي الجوع ومطره الدموع وفطره الرجوع، وأما من أكل ونام ولغا في الكلام، وترخص وقال ما على فاعل ذلك من ملام فلا يجيء منه شيء والسلام.
  • اعلم يا ولدي أن التوبة ما هي بكتابة درج ورق ولا كلام من غير عمل إنما بالتوبة العزمُ على ارتكاب ما الموتُ دونه، فصف أقدامك يا ولدي في حندس الليل البهيم،ولا تكن ممن يشتغل بالبطالة ويزعم أنه من أهل الطريق.
  • لو هاجر الناس مهاجرة صحيحة طالبين الله خالصا ، ودخلوا تحت أوامره لاستغنوا عن الأشياخ، ولكنهم جاءوا إلى الطريق بعلل وأمراض فاحتاجوا إلى حكيم.

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.