الرئيسية » شبهات حول التصوف » من أراء المذهب المالكى فى جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم

من أراء المذهب المالكى فى جواز التوسل بالنبي صلى الله عليه وسلم

قال الإمام مالك للخليفة المنصور لما حج وزار قبر النبي صلى الله عليه وسلم  وسأل مالكاً قائلاً ( يا أبا عبد الله أستقبل القبلة وأدعوا أم أستقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : ولِم تصرف وجهك عنه وهو وسيلتك ووسيلة أبيك ءادم عليه السلام الى الله تعالى ؟ بل استقبله واستشفع به فيشفعه الله )  . ذكره القاضي عياض في كتاب الشفا بتعريف حقوق المصطفى 2/ 92 , 93 وساقه بإسناد صحيح ، والسمهودي في خلاصة الوفا ، والقسطلاني في المواهب اللدنية وابن حجر الهيتمي في الجوهر المنظم ، وغيرهم .

.قال ابن الحاج المالكي المعروف بإنكاره للبدع ما نصه :” فالتوسل به عليه الصلاة والسلام هو محل حطّ أحمال الأوزار وأثقال الذنوب والخطايا؛ لأن بركة شفاعته عليه الصلاة والسلام وعظمها عند ربه لا يتعاظمها ذنب، إذ إنها أعظم من الجميع، فليستبشر من زاره ويلجأ إلى اللّه تعالى بشفاعة نبيه عليه الصلاة والسلام مَن لم يزره، اللهم لا تحرمنا شفاعته بحرمته عندك، آمين يا رب العالمين، ومن اعتقد خلاف هذا فهو المحروم .[ المدخل لابن الحاج المالكى ج1/259-260  ]

وممن أجازه أيضًا : القاضى عياض وابن أبى جمرة وابن عطاء الله السكندرى والعلامة خليل وابن الخطيب وأبو الحسن المالكى وابن جزى وابن عاشر المالكى وابن ميارة المالكى

[ موسوعة الردود الجلية فيما أٌخذ على الصوفية ] إشراف فضيلة الشيخ محمد عبدالله الأسوانى , جمع وترتيب مصطفى خاطر- ط إصدارات مجلة روح الإسلام ص 41
لتحميل الكتاب : https://cutt.us/y2C8D

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.