الجمعة , 19 يوليو 2019
الرئيسية » منهاج التصوف » مقام الصدق عند المريد

مقام الصدق عند المريد

قال الامام الشعراني في المنح السنية نقلا عن سيدي على الخواص:

ولا يبلغ المريد مقام الصدق حتى يزيد في تعظيم أمر الله تعالى ونهيه، فيفعل المندوب كأنه واجب، ويجتنب المكروه كأنه حرام، ويجتنب الحرام كأنه كفر، وينوى بجميع المباحات خيرًا ليثاب على ذلك، فينوى بالنوم في القيلولة التقوّى على قيام الليل، وبتناوله الشهوات المداواة لنفسه إذا نفرت من العبادات بالكلية، فإن لسان حال النفس يقول لصاحبها: كن معي في بعض أغراضى وإلا صرعتك .. وكذا ينوى بلباس الثياب الفاخرة إظهار نعمة الله تعالى دون الحظوظ النفسانية، وكذا بأكل الزبد من الطعام والبارد الحلو من الشراب لأجل استجابة أعضائه لشكر الله تعالى بعزم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *