الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
الرئيسية » منوعات » محبة الله للعبد

محبة الله للعبد

مرَّ نبيِّ الله عيسى عليه السلام بشاب يسقي بستاناً ،
فقال الشاب لعيسى عليه السلام :
سَل ربك أن يرزقني من محبته مثقال ذرة .؟
فقال عيسى : لا تطيق مقدار ذرة .! فقال : نصف ذرة ،؟
فقال عيسى عليه السلام :
يارب ارزقه نصف ذرة من محبتك . فمضى عيسى عليه السلام ،
فلما كان بعد مدة طويلة مرّ بمحل ذلك الشاب ،
فسأل عنه فقالوا: جُنَّ وذهب إلى الجبال .
فدعا الله عيسى عليه السلام أن يُريه إياه , فرآه بين الجبال ،
فوجده قائماً على صخرة شاخصاً طرفه إلى السماء ، فسلم عليه عيسى عليه السلام فلم يرد عليه فقال : أنا عيسى ، ،
فأوحى الله تعالى إلى عيسى :
« كيف يسمع كلام الآدميين من كان في قلبه مقدار نصف ذرة من محبّتي ؟ فوعزتي وجلالي لو قطعته بالمنشار لما علم بذلك » .

مكاشفة القلوب المقرب إلى حضرة علام الغيوب
أبي حامد محمد بن محمد الغزالي الطوسي

شاهد أيضاً

الولاية أصل قبول الأعمال عندد الشيعة !!

إن التوحيد هو أصل قبول الأعمال، والشرك بالله سبحانه هو سبب بطلانها. قال تعالى: {إِنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.