الرئيسية » بستان الصحابة وآل البيت » لكل فتاة ترتدي ملابس فاضحة و تدعي انها حرية شخصية

لكل فتاة ترتدي ملابس فاضحة و تدعي انها حرية شخصية

لكل فتاة ترتدي ملابس فاضحة و تدعي انها حرية شخصية

لما مرضت السيدة فاطمة رضي الله عنها مرض الموت الذي توفيت فيه , دخلت عليها السيدة ” أسماء بنت عميس ” رضي الله عنها تعودها وتزورها , فقالت السيدة «فاطمة» للسيدة ” أسماء ” .

والله إني لأستحيي أن أخرج غدا ، (أي إذا مت) على الرجال فيرون جسمي من خلال هذا النعش , وكانت النعوش آنذاك عبارة عن خشبة مصفحة يوضع عليها الميت ثم يطرح على الجثة ثوب , ولكنه كان يصف حجم الجسم , فقالت لها «أسماء» أوَ لا نصنع لك شيئاً رأيته في الحبشة؟ !

فصنعت لها النعش المغطى من جوانبه بما يشبه الصندوق، ودعت بجرائد رطبة فحنتها ثم طرحت على النعش ثوباً فضفاضا واسعا فكان لا يصف !

فلما رأته السيدة  فاطمة» قالت للسيدة أسماء ” سترك الله كما سترتيني” ([1])

سبحان الله تستحيي وهي ميتة مكفنة في خمسة أثواب !

ما الذي سيظهر منها ؟

ومن الذين سيحملونها ؟

وهل هو موقف فيه فتنة ؟

لله درُّها تستحي وهي ميتة , فما بال الأحياء لا يستحون ؟!

([1])أخرجه الحاكم في “فضائل فاطمة” 86  , وأبو نعيم في “حلية الأولياء”  2/ 43 , البيهقي في “الكبرى”  4/ 34  , ابن عبد البر في “الاستيعاب”  4/ 1897 , جمع الجوامع 1/15 الجامع الكبير في الحديث والجامع الصغير وزوائده ج11 للسيوطى

[ قطوف من بستان الصالحين ] اشراف الداعية الإسلامى فضيلة الشيخ محمد عبدالله الأسوانى , إعداد مصطفى خاطر , ص 98, ط من إصدارات مجلة روح الإسلام
لتحميل الكتاب : https://cutt.us/pbvqM

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.