الرئيسية » الخوارج والمتشددون » كيف تسلل الفكر الوهابى إلى مصر ؟

كيف تسلل الفكر الوهابى إلى مصر ؟

لقد شهد عام 1926 بداية تحويل مصر من التدين السنى والصوفى الصحيح إلى التدين الوهابى الذى هدم الإسلام وفرق الأمة الإسلامية وكان سمسار هذا التحويل فى مصر عن طريق اثنين من الشيوخ الشوام ، هما محب الدين الخطيب ومحمد رشيد رضا وعن طريق محمد رشيد رضا بالذات تسلسل الفكر الوهابى إلى مصر عبر الطرق الآتية :

1 ـ الجمعية الشرعية :  

أسسها محمود خطاب سنة 1913 على أساس الولاء المطلق للتصوف الصحيح فى بدايتها وكانت فى أغلب مؤلفاته فى نشر فكر التصوف الصحيح ، ولكن سرعان ما تحولت عام 1926 واتخذت مؤلفاته طابعاً جديداً تحت شعار الدفاع عن السنة وبالطريقة الوهابية أخذ يهاجم التصوف تحت هذا الشعار وبالنفوذ السعودى الذى أرساه رشيد رضا انتشرت مساجد الجمعية الشرعية وعن سبيل ذلك انتشر الفكر الوهابى التكفيرى وحركته فى المجتمع المصرى .

2ـ جمعية أنصار السنة :

وفى نفس العام 1926 أسسها الشيخ محمد حامد الفقى أحد الذين انشقوا عن الجمعية الشرعية وقد أنشأ له عبد العزيز آل سعود منزلاً فى حى عابدين كان مقراً للدعوة الوهابية ومؤلفات ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب وفتاويهم التكفيرية للمسلمين كما أنشئوا مجلة ) التوحيد ( لتكفير الصوفية ومحاربة سلطانهم الروحى على قلوب ملايين المصريين ومن خلال اسم هذه الجمعية واسم  مجلتهم نقول هل هم وحدهم ومن ينتمى إليهم ينصرون السنة وغيرهم غير ذلك فهل يعقل ذلك ؟ , ومن خلال اسم مجلتهم ) التوحيد ( هل البلاد دار كفر وشرك العياذ بالله ؟ ! هذا هو فى اعتقادهم .

3 ـ جمعية الإخوان المسلمين :

أسست عام 1928 وهى الإتجاه الحركى السياسى المسلح للوهابية للوهابية واتخذوا الدين ستار للسياسة وكانت نشأتها بعناية الشيخ رضا وتوجهاته ولما توفى تولى تلميذه حسن البنا مؤسس الإخوان واعترف حسن البنا فى مذكراته ) الدعوة والدعاية ( بصلته بحافظ وهبة مستشار الملك عبد العزيز والدوائر السعودية وكذلك أخذ جمال البنا يعترف بتلك الصلة بين أخيه والسلطات السعودية فى كتابه ) خطابات البنا الشاب ( وكذلك الدكتور محمد حسين هيكل فى مذكراته عن السياسة المصرية يشير إلى الصلة الوثيقة بين حسن البنا والسعودية وأنه كان يتلقى المعونة والدعم منها وعن طريق هذا الدعم السعودى استطاع أن ينشئ حسن البنا خمسين ألف شعبة للإخوان فى مصر من الاسكندرية إلى أسوان وانطلقوا ينشرون الفكر الوهابى خلال النصف الثانى من القرن العشرين وأخذ الإخوان الجدد التكفير والهجرة والجهاد والقطبيون والناجون من النار والجماعات الإسلامية يكررون بعد نصف قرن ما كان يفعله إخوان مطير وعتيبة وعجمان فى بلاد الحجاز وباختصار إخترقت السعودية العمق المصرى واستغلته فى توسيع الوهابية ، وفى حصار المناهج الأخرى كمنهج التصوف ومنهج الأزهر الشريف كل ذلك بالتنسيق مع العلمانية اليهودية ، وأصبح مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر عشاً يجتمع فيه أنصار المذهب الوهابى ويرفضون أى كتاب أو شريط يتعرض من قريب أو بعيد للفكر الوهابى أو لابن عبد الوهاب أو هيئة علماء السعودية كأنهم أئمة معصومين ، بينما يوافق على نشر كتاب جورج بوش الجد الذى يهاجم فيه الإسلام ونبيه صلى الله عليه وسلم وآله فهل يعقل ذلك .

4 ـ جمعية الشبان المسلمين :

أنشئت سنة 1927 بتخطيط محب الدين الخطيب رفيق محمد رشيد رضا فى الدعوة الوهابية والإتجاه الحركى يغلب على هذه الجمعية وانتشرت وسط الشباب ومن خلال هذه الجمعيات انتشر الفكر الوهابى إلى مصر الفكر التكفيرى للمسلمين الذى جعل بلاد المسلمين دار كفر وشرك وحاربوا على ذلك فهل قبل ثمانين أو تسعين عاما لم يوجد تدين فى مصر وصدق فيهم قول النبى صلى الله عليه وسلم  ” يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان ” ، وقول عبد الله بن عمر رضى الله عنهما :  يأتون بآيات نزلت فى المشركين والكفار ويدعونها فى المسلمين .

وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم 

بقلم/طه على المصرى

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.