الرئيسية » بستان الصالحين » كرامة صاحب عقد المرجان

كرامة صاحب عقد المرجان

نقل عن رجل من الصالحين أنه قال: سافرت يوماً من الأيام إلى مكة حاجاً
قال: فانتهت نفقتي وانتهى طعامي وزادي، وأصبح بي من الضر والجوع شيء لا يعلمه إلا الله،
قال: فذهبت ألتمس الطعام والشراب والزاد في مكة ،
فبحثت في الأرض في مزبلة هناك
فانكشف لي عقد ثمين فيه در وجواهر، كل جوهرة تساوي الآلاف من الدنانير -عقد يساوي ميزانية هائلة
– قال: فحملت العقد وبي من الفرح مالا يعلمه إلا الله،
قال: وذهبت به حتى دخلت الحرم، وإذا برجل ينادي من وجد لي ضالة وصفها كذا وكذا
قال: فإذا هو العقد الذي هو عندي،
قال: فتقدمت فسألته فأتى بأوصاف هذا العقد،
قال: فاتقيت الله فدفعت له العقد
قال: فوالله ما ناولني درهماً ولا ديناراً.
قال: ثم ذهب وتركني،
قال: فلما انتهيت ركبت البحر في سفينة
قال: فلما أصبحت في السفينة جاءتنا ريح شديدة لا يعلم قوتها إلا الله، فكسرت السفينة، وغرق أصحابي جميعاً، وبقيت على خشبة ثلاثة أيام بين الموت والحياة، وأنا أسبح الله وأذكره،
قال: فرمت بي الخشبة على جزيرة،
قال: فنزلت الجزيرة فدخلت مسجداً هناك في القرية، فأتيت فوجدت مصحفاً أقرأ فيه،
فقال أهل القرية: أتقرأ القرآن؟
قلت: نعم.
قالوا: علمنا القرآن ونعطيك أجراً،
قال: فعلمتهم القرآن، قالوا: أتجيد الخط؟
قلت: نعم. قالوا: علمنا الكتابة،
قال: فلما استأنست بهم
قالوا: إن هنا ابنة صالحة يتيمة، وقد كان أبوها من الصالحين، نريد أن تتزوجها،
قال: فلما تزوجتها ورأيتها وإذا بذاك العقد الذي وجدته في مكة
في نحرها،
قلت: يا أمة الله!
أريني العقد،
قال: فسلمتني العقد!
فوالله الذي لا إله إلا هو، إنه ذاك العقد؟
قلت: ما خبر هذا العقد،
قالت: حججت مع أبي سنة كذا وكذا وقد جمع أمواله ودنانيره ودراهمه واشترى هذا العقد، فهو مالنا وميراثنا وكنزنا،
قالت: ثم ضاع منه فوجده رجل من الصالحين فسلمه لأبي؛ فكان أبي كلما صلى صلاة يقول:
اللهم وفق بين ابنتي وذاك الرجل الصالح،
قال الرجل: فوالله الذي لا إله إلا هو، إني أنا الرجل الذي وجدت العقد “.

ذكرها ابن رجب في طبقات الحنابلة عن أبي الوفاء ابن عقيل الحنبلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.