الرئيسية » اجمل ما قيل فى التصوف » قول أحد الصالحين عن التصوف

قول أحد الصالحين عن التصوف

سئل أحد الصالحين عن التصوف فقال :
التصوف هو : حال القلب مع الله
التصوف هو : أن تجعل قلبك مشغولاً بالحق لا بالخلق  مشغولاً بالباقى عن الفانى – مشغولاً بالمُكَوِّن لا بالأكوان
التصوف هو : كف أذاك عن الناس ومهاجمة فتن الوسواس
التصوف هو : أعلى مراتب الدين فهو( مقام الإحسان ) أى التخلق بأخلاق الله ورسوله وصفوة عباده المقربين
التصوف هو : مجاهدة النفس للوصول إلى رياض القدس
التصوف هو : الخروج من الدنيا اختياراً قبل أن تخرج منها اضطرارا
التصوف هو : متابعة الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم فى الأقوال والأفعال والأحوال
التصوف هو : شهود الحق فى كل شئ وقبل كل شيء  حتى يصل العبد إلى مقام( بى يسمع وبى يبصر ) المُشار إليه في الحديث القدسى
التصوف هو : تحقيق مقام العبودية أى تكون عبداً لله فى جميع حالاتك وليس للعبد أن يخالف مولاه أبدا
التصوف هو : حالة وجدانية يعيشها الإنسان  متوجاً قلبه بالصدق والإخلاص لله رب العالمين
التصوف هو : مدوامة الذكر والفكر فهُما جناحى الوصول إلى الله
التصوف هو : اللين والرفق فى معاملة الخلق لأنهم صنيعة الحق
التصوف هو : إنزال الفرائض إلى القلب قبل إنزالها على الجوارح ، لأن كل ما فرضه المحبوب يسعد به القلب
التصوف هو : التبرى من حولك إلى حول الله وقوته
التصوف هو : أن ترى نفسك أقل الناس فى هذا الكون  وجميع الناس أفضل منك حتى لو كنت مقيماً على الطاعات بالليل والنهار
التصوف هو : عمارة الكون وصولاً لمقام الخلافة الإلهية (( إنى جاعل في الأرض خليفة ))
التصوف هو : التعلق بالله وإخراج كل ما سواه من القلب
التصوف هو : النظر إلى أحوال الأكابر فى عباداتهم لله  ومحاولة السير على نهجهم
التصوف هو : الأدب ومن ليس عنده أدب فقد ضل الطريق
التصوف هو : أن تعيش بقلب يملؤه الحب متلذذاً بأنوار القُرب
التصوف هو : أن يكون همك الأكبر هو المسارعة في رضا الله ورسوله وليس ذلك من أجل نيل مقام معين  بل لتكون شاكراً لأنعم الله التى لا تحصى
التصوف هو : ألا يشغلك شئ عن الله. فكل ما شغلك فهو باطل، واهرب منه إلى مولاك مستغفراً لما وقعت فيه
التصوف هو : أن تقرأ القرآن وكأنه أُنزل على قلبك أنت  فتشعر أنك أنت المُخَاطَب فى جميع الآيات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.