الرئيسية » بستان الصالحين » قصة سيدنا الخضر مع الزاهد عبدالله بن المبارك

قصة سيدنا الخضر مع الزاهد عبدالله بن المبارك

قال الدميري في حياة الحيوان

روى ابن بشكوال، في كتاب المستغيثين بالله عز وجل

عن عبد الله بن المبارك المجمع على دينه وعلمه وورعه

أنه قال: خرجت إلى الجهاد ومعي فرس، فبينما أنا في بعض الطريق إذ صرع الفرس

فمر بي رجل حسن الوجه طيب الرائحة، فقال: أتحب أن تركب فرسك.

قلت: نعم. فوضع يده على جبهة الفرس حتى انتهى إلى مؤخره

وقال: أقسمت عليك أيتها العلة بعزة عزة الله، وبعظمة عظمة الله، وبجلال جلال الله، وبقدرة قدرة الله، وبسلطان سلطان الله، وبلا إله إلا الله، وبما جرى به القلم من عند الله، وبلا حول ولا قوة إلا بالله إلا انصرفت. قال: فانتفض الفرس وقام، فأخذ الرجل بركابي

وقال: اركب، فركبت ولحقت بأصحابي

فلما كان من غداة غد وظهرنا على العدو فإذا هو بين أيدينا

فقلت: ألست صاحبي بالأمس؟

قال: بلى. فقلت: سألتك بالله من أنت؟

فوثب قائماً، فاهتزت الأرض تحته خضراء

فإذا هو الخضر عليه السلام.

قال ابن المبارك رحمه الله: فما قلت هذه الكلمات على عليل إلا شفي بإذن الله تعالى.

إعداد / مصطفى خاطر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.