الرئيسية » بستان النبوة » قتال الملائكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

قتال الملائكة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

قال تعالى : (إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لَا تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا ۗ وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)

⤵️روى الإمام أحمد في مسنده من حديث علي – رضي الله عنه – وفيه: (جاء رجل من الأنصار قصير بالعباس بن عبد المطلب أسيراً، فقال العباس: يا رسول الله، إن هذا والله ما أسرني، لقد أسرني رجل أجلح من أحسن الناس وجها، على فرس أبلق ما أراه في القوم، فقال الأنصاري: أنا أسرته يا رسول الله، فقال: “اسكت فقد أيدك الله تعالى بملك كريم” فقال على : فأسرنا من بني عبد المطلب العباس، وعقيلاً، ونوفل بن الحارث) السيره لابن كثير

⤵️عن رفاعة بن رافع الزرقي عن أبيه – وكان أبوه من أهل بدر – قال: جاء جبريل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – فقال: (ما تعدون أهل بدر فيكم؟ قال: من أفضل المسملين – أو كلمة نحوها – قال جبريل : وكذلك من شهد بدراً من الملائكة)  صحيح البخارى
⤵️عن عباد بن عبدالله بن الزبير قال: (كانت على الزبير بن العوام يوم بدر عمامة صفراء معتجر بها، فنزلت الملائكة عليهم عمائم صفر)  الحاكم

⤵️في يوم معركة أحد،يروي سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه : ( أنه رأى في لحظات احتدام القتال، عن يمين الرسول وشماله رجلين عليهما ثياب بياض ما رأهما من قبل ولا بعد، وكان يعني بهما جبريل وميكائيل)-صحيح مسلم-

⤵️عن عطية بن قيس أن جبريل عليه السلام أتى النبي -صلى الله عليه وسلم- بعدما فرغ من بدر على فرس حمراء معقود الناصية قد عصب الغبار ثنيته عليه درعه وقال: يا محمد إن الله عز وجل بعثني إليك وأمرني أن لا أفارقك حتى ترضى أفرضيت؟ قال: نعم) – مرسل-

⤵️جبريل جاء الرسول صلى الله عليه وسلم بعد رجوعه من الخندق وقد وضع سلاحه واغتسل، فأتاه جبريل وهو ينفض رأسه من الغبار، فقال للرسول صلى الله عليه وسلم: وضعت السلاح؟ والله ما وضعناه، أخرج إليهم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «فأين؟» فأشار إلى بني قريظة.
قال أنس رضي الله عنه : كأني أنظر إلى الغبار ساطعًا في زقاق بني غنم، موكب جبريل حين سار رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى بني قريظة)  البخاري ومسلم

⤵️وقد سمع أحد المقاتلين من المسلمين صوت ضربة ملك، ضرب بها أحد الكفار، وصوته وهو يزجر فرسه، عن ابن عباس قال: (بينما رجل من المسلمين يومئذٍ يشتدّ في أثر رجل من المشركين أمامه إذ سمع ضربة بالسوط فوقه، وصوت الفارس يقول: أقدم حيزوم، فنظر إلى المشرك أمامه، فخرّ مستلقياً، فنظر إليه، فإذا هو قد خُطم أنفه، وشقّ وجهه، كضربة السوط، فاخضر ذلك أجمع، فجاء الأنصاري، فحدث بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: صدقت، ذلك من مدد السماء الثالثة) مسلم

⤵️قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري:
قال الشيخ تقي الدين السبكي: سئلت عن الحكمة في قتال الملائكة مع النبي – صلى الله عليه وسلم – مع أن جبريل قادر على أن يدفع الكفار بريشة من جناحه، فقلت: وقع ذلك لإرادة أن يكون الفعل للنبي – صلى الله عليه وسلم – وأصحابه، وتكون الملائكة مجدداً..!

 

 

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.