الرئيسية » بستان النبوة » في ذكر بعض أسمائه صلى الله عليه وسلم 1

في ذكر بعض أسمائه صلى الله عليه وسلم 1

قيل إن لحضرة النبى ﷺ ألف اسم , وذكر له ما يزيد على أربعمائة اسم , ومنها المشهور :

محمد ﷺ :

وهو أشهر أسمائه عليه الصلاة والسلام سماه الله تعالى به قبل خلق الخلق بألفى عام كما ورد فى حديث أنس , وبه سماه جده عبدالمطلب , وقد قيل له ما سميت ولدك ؟ قال : محمدا , فقيل كيف سميته باسم ليس ليس لأحد من آبائك وقومك ؟ ! قال : لأنى أرجو أن يحمده أهل الأرض كلهم , وكان ذلك لرؤيا رأها عبدالمطلب .

ومن خصائص هذا الاسم كونه على أربعة أحرف , ليوافق اسم الله تعالى , وأيضًا أنه على شكل صورة الآدمى ,  فالميم الأولى رأسه , والحاء يداه والميم الثانية سرته وبطنه , والدال رجلاه .

 أحمد ﷺ :

وهو الاسم الذى سمى به على لسان عيسى وموسى عليهما السلام , ومعناه: أحمد الحامدين لربه تعالى .

محمود ﷺ :

وهو شبيه باسمه تعالى الحميد ؛ لأن معناه المحمود وهذا الاسم الشريف وقع في زابور داود عليه السلام .

طه ﷺ :

قيل معناه يا طاهر يا هادى .

 يس ﷺ :

عن الإمام جعفر معناه , يا سيد .

 ومن أسمائه ﷺ أيضًا :

ففى القرآن الكريم : الرسول , النبى , الشاهد , البشير . النذير , المنذر , الداعى إلى الله ؛ السراج المنير , الرءوف الرحيم , المصدق , المزمل المدثر , عبدالله , الكريم , الحق , المبين , النور , خاتم النبيين , الرحمة , النعمة الهادى , وغيرها كثير  ﷺ .

وفى الأحاديث الشريفة : الماحى , الحاشر , العاقب ,المقفى , نبى التوبة , نبى الملاحم , رحمة مهداه , المتوكل , الفاتح , الخاتم , المصطفى , الأمى , وغيرها كثير من أسمائه ﷺ .

وعن ابن عباس رضى الله عنهما قال : قال رسول الله ﷺ : ” اسمى في القرآن محمد , وفى الإنجيل أحمد , وفى التوراة أحيد ؛ وإنما سميت أحيداً ؛ لأنى أحيد عن أمتى نار جهنم ”    أنوار الحب لبعض الآل والصحب الأطهار وأقطاب الغوث الغوث الأخيار لمحمد هاشم العشيرى ص 20-22

 وصاحب المقام المحمود .

ومن أسمائه ﷺ في التوراة :

المتوكل , والمختار , ومقيم السنة , والمقدس , وروح الحق .

وفي الإنجيـــــــــل :

(البارقليط) أي الذي يفرق بين الحق والباطل ، و(ماذماذ ) أي الطيب الطيب و(حمطايا ) أي حامي الحرم , و (الخاتم الخاتم) أي الخاتم الذي ختم به الأنبياء والخاتم أحسن الأنبياء خلقاً وخُلقاً([1])

([1]) انظر بهجة النفوس والأسرار في تاريخ دار هجرة النبى المختار ﷺ لأبى محمد عفيف الدين المرجانى , ط دار الكتب العلمية , ص 272 , حجة الله في العالمين في معجزات سيد المرسلين , يوسف النبهانى ط دار الكتب العلمية ص 86 , 87 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.