الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
الرئيسية » ثقافة التغريب » عوامل ومسبِّـبات التغريب ؟

عوامل ومسبِّـبات التغريب ؟

عوامل ومسبِّـبات التغريب ؟

إن عوامل التغريب الثقافي والحضاري كثيرة ومختلفة؛ فمنها القديم الذي يرجع إلى ظروف تاريخية قديمة، ولكن آثاره ما تزال قائمة تُحْدِث أثرَها في الوقت الحالي. ومنها ما هو حديث ومستمر في وجوده وتأثيره يعايش المسلمين في حياتهم المعاصرة، ويُحدث تأثيره فيها. ومنها أيضًا ما يُعزى إلى أجواء داخلية تتمثل بالشعوب الإسلامية نفسِها، وما تعرفه من نُظم وأعراف وعوائد
ومنها ما يعود إلى قوى خارجية ومنها عوامل داخلية :
العوامل الداخلية: وهي تخصُّ كِيان العالم الإسلامي الذي كان مهيَّأً للاحتلال أو «ذا قابلية للاستـعمار» هذه العوامل أشد خطرًا وتأثيرًا في عملية التغريب من العوامل الخارجية؛ لأنها تكمُن في نفوس الناس وإرادتهم وفي الثقافة والظروف المحيطة بهم، وتعمل من خلال وسائطَ داخليةٍ تصعُب المناعة منها»
كما انساقَ عددٌ من الأقطار الإسلامية وراء التوجه العَلماني الذي ينبني على فصْل الدين عن الدولة والحياة العامة، وتضْـييق نطاقه لينحصر في المساجد والكتاتيب وحدها، من منطلَق أن الدين هو السبب الرئيس في تخلف المجتمعات الإسلامية عن الركب الحضاري، وعدم قدرتها على اللَّحاق به ومجاراة إيقاعه.
وما يزال التعليم – بجميع أنواعه، وفي جميع أسلاكه – في جلّ المجتمعات الإسلامية متخلفًا في مناهجه واستراتيجياته
العوامل الخارجية: عِلاوة على العوامل الداخلية، هناك عوامل – لا تقل خطورةً عن سابقتها– تأتي من خارج جسد الأمة الإسلامية، أو تستمد – على الأقل– دعْمها وتمْويلها من خارج المنطقة الإسلامية. ومن هذه العوامل نذكر الاستعمار بنوعَيْه القديم/ السياسي والحديث/ الثقافي، والذي كان سببًا رئيسًا في تغريب كثير من الأفراد والجماعات بالقوة أو بالإغراء أو بالنموذج.
ويُسْهم الإعلام الأجنبي، بشتى أنواعه وتوجهاته، في نشر الحضارة الغربية، وتمْويه الحقائق، وحمْل الآخر على تقبُّل كثير من قيم الغرب… كما تؤثر المراكز الثقافية الأجنبية المنتشرة في أنحاء الكيان الإسلامي الممتدّ، والمساعدات الفنية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية التي يقدمها الغربُ للشرق، والنشاط التجاري بين الطرفين، في تسهيل عملية التغريب واستتباع الشرق المتأخر للغرب المتحضِّـر.
فهدف التغريب زرع التشكيك في قيم هذه الأمة ولغتها وتراثها، وطمْس صُوَى هُويتها، وبثِّ الفُرقة بين صفوف أجناسها من خلال إثارة النّعْرات القبلية والمذهبية البغيضة… ويسعى كذلك إلى إضْعاف الوازع الديني لدى أبناء الأمة الإسلامية، والتشجيع على الفساد والتطرف بشتى ألوانه.

 

شاهد أيضاً

الولاية أصل قبول الأعمال عندد الشيعة !!

إن التوحيد هو أصل قبول الأعمال، والشرك بالله سبحانه هو سبب بطلانها. قال تعالى: {إِنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.