الرئيسية » منوعات » عطاء الله لنا فى سورة يس

عطاء الله لنا فى سورة يس

 سورة ( يس ) من سور القرآن المكية العظيمة ، عدد آياتها ثلاث وثمانون آية ، فواصلها القصيرة لها وقع قوي في النفوس المؤمنة، تحدثت عن التوحيد وعن الرسالة ورسول الله ﷺ وعن الثلاثة رسل وما فعله قومهم معهم وعاقبة المكذبين، والدار الآخرة وعطاء الله للصالحين والقضية التي يشتد عليها التركيز في السورة هي قضية البعث والنشور .

بعض ما جاء عن النبي ﷺ فى فضلها
عن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله ﷺ : ” إن لكل شيء قلبا ، وقلب القرآن يس . ومن قرأ يس كتب الله له بقراءتها قراءة القرآن عشر مرات ” . رواه الترمذي
عن الحسن قال : سمعت أبا هريرة يقول : قال رسول اللهﷺ : ” من قرأ يس في ليلة أصبح مغفورا له …” .رواه الحافظ أبو يعلى بإسناد جيد .
عن جندب بن عبد الله قال : قال رسول الله ﷺ : ” من قرأ يس في ليلة ابتغاء وجه الله غفر له ” . رواه ابن حبّان في صحيحه
عن معقل بن يسار ، رضي الله عنه ، أن رسول الله ﷺ قال :فى الحديث “…. ويس قلب القرآن ، لا يقرؤها رجل يريد الله والدار الآخرة ، إلا غفر له ، واقرءوها على موتاكم ” .رواه الإمام أحمد
عن ابن عباس قال : قال النبي ﷺ : ” لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي ” – يعني : يس
سيدنا النبي ﷺ بيرجوا من كل مسلم تبقي سورة يس فى قلبه يحفظها ويرددها ويتعلق بيها. لوددت أنها في قلب كل إنسان من أمتي.
ولهذا قال بعض العلماء : من خصائص هذه السورة : أنها لا تقرأ عند أمر عسير إلا يسره الله .
العجيب أن مع كل هذه الفضائل كثير منا يغفل عن هذه السورة الكريمة مع أن كثيرا من السابقين كانوا يجعلونها ورد يومى لهم يحافظون عليها . وجعلها اشياخنا فى مجموع الاوارد “اللآلئ السنية ” ليحافظ عليها الذاكرين.
إذا اهمتك حاجة أو أمر فسارع إلى كلام الله واقرأ سورة يس تقضى حاجتك بإذن الله واجتهد أن تجعلها ورد يومى لك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.