الرئيسية » بستان الصالحين » سيدى ابراهيم المدبولى ورؤية سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم

سيدى ابراهيم المدبولى ورؤية سيدنا النبى صلى الله عليه وسلم

فيحكي لأُمهِ وكانت مـن الصالحين فتقول لـه كل الناس يرونه مَنَامَاً” ولكن لن تكون رجلاً حتى تراه باليقظة”.
قال فما زِلتُ أجتهد وأجلُّو مِرآة قلبي وأُصفي نفسي وأكثر من
الصلاة عليهِ صلى الله عليه وسـلم حتى رأيته يقظةً” فأخبرتها بذلك فقالت هنيئاً لك يا ولدي الآن أدركت مقام الرجال”.
وأصبحت بعدها رؤية رسول الله لا تنقطع عنه أبداً”
وكان يُشَاوِر سـيدنا رسول اللّه صلى الله عليه وسلم في كُل أمُور دِينَهُ وَدُنيَاه
ومـن كلامه رحمه الله : خمسةٌ كان يُربِيهِم رسول اللّه صلى الله عليه وسلم بذاته” ـــ أنا ـــ وأبو الحسن الشاذلي”
وعبد الرحيم القنائِي” وأبو مدين الغوث” ــ وعبد  القادر الجيلانِي”.

لفضيلة الشيخ فوزى محمد أبو زيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.