الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
الرئيسية » الفكر الشيعى » دور علماء الأزهر في الدفاع عن الإسلام ضد ضلالات الشيعة

دور علماء الأزهر في الدفاع عن الإسلام ضد ضلالات الشيعة

دور علماء الأزهر في الدفاع عن الإسلام ضد ضلالات الشيعة

لكثير من علماء الأزهر ـ وفقهم الله ـ دور كبير في التحذير من دين الشيعة، وذلك عن طريق إصدار الكتب، والتحدث على القنوات الفضائية، وتحذير طلابهم من ذلك، ومحاولة منع نشر كتب الشيعة، والدفاع عن الصحابة – رضي الله عنهم – ضد افتراءات الشيعة والعلمانيين.
* فقد قرر الأزهر الشريف في 3/ 12/2006 منع تداول عدد من المطبوعات الشيعية التي يتم تداولها بمصر،.
وطالب الأزهر بمنع تداول كتاب (الملحمة الحسينية) للمدعو مرتضي المطهري والذي تطاول فيه الكاتب ـ عليه من الله ما يستحق ـ علي الصحابيين الجليلين معاوية بن أبي سفيان وسمرة بن جندب – رضي الله عنهما -.

كما طالب الأزهر أيضا بمنع وتداول مجلة (أهل البيت) والتي كانت تصدرها دار الهدف للإعلام والنشر. وتتبني المجلة وجهة نظر الشيعة الإمامية الاثني عشرية والتي تخالف في كثير من أصولها مذهب أهل السنة والجماعة. وتهاجم من أولها إلي آخرها صحابة رسول الله – صلى الله عليه وآله وسلم -.
وأكد الأزهر أيضًا أن هذه المجلة تحاول ترسيخ الفكر الشيعي في مصر.
* نشرت صحيفة (القاهرة) التابعة لوزارة الثقافة المصرية كتابًا لأحد علماء الشيعة اللبنانيين، وبعدها بأيام نشرت صحيفة الغد التابعة لحزب الغد ملحقًا من ثماني صفحات بعنوان «من عائشة أم المؤمنين إلى عثمان الخليفة الراشد أسوأ عشر شخصيات في الإسلام) فيه تطاول على السيدة عائشة أم المؤمنين وعلى عثمان بن عفان وغيرهما من الصحب الكرام – رضي الله عنهم -.
ولم تكد تمر ثلاثة أيام حتى انضمت للجريمة صحيفة الفجر التي نشرت ملحقًا تطاولت فيه على أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – ونصرت المذهب الشيعي، ونشرت مقالا بعنوان «سقوط أبو هريرة» هاجم صاحبه راوي أحاديث الرسول الصحابي «أبو هريرة» – رضي الله عنه – مشككًا في صدق رواياته واتهمه بالنهم للطعام والولائم.
وتمادت الصحيفة فطعنت في سيف الله المسلول خالد بن الوليد بمقال يصفه بأنه مجرم حرب، ولم ينْجُ الإمام البخاري ـ صاحب أصح كتب الحديث المعتمدة عند أهل السنة، وهو «صحيح البخاري» ـ من هذه الحملة المستعرة.
ثم ما لبث الأمر حتى خرجت علينا جريدة الدستور الصادرة في 11 – 10 – 2006بالطعن في الصحابيين الجليلين عمر بن الخطاب والمغيرة بن شعبة – رضي الله عنهما -.الأمر الذي أكد بما لا يتيح مجالًا للشك وجود لوبي شيعي أو مجموعة من أصحاب النفوذ الذين يفتحون الطريق أمام غزو شيعي لمصر.

 

شاهد أيضاً

أروع ما جاء في صفاء النية وسلامة الصدر

كان طلحة بن عبد الرحمـٰن بن عوف أجود قريش في زمانه فقالت له امرأته يوما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.