الرئيسية » الخوارج والمتشددون » دفاع ابن تيمية عن المجسمين

دفاع ابن تيمية عن المجسمين

قال ابن تيمية  ما نصه: “ولم يذم أحد من السلف أحداً بأنه مجسم، ولا ذم المجسمة “”()  .

وقال أيضا : ما نصه: “وليس في كتاب الله ولا سنة رسوله ولا قول أحد من السلف الأمة وأئمتها أنه ليس بجسم وأن صفاته ليست أجسامًا ولا أعراضًا؟! فنفي المعاني الثابة بالشرع والعقل بنفي ألفاظ لم ينف معناها شرع ولا عقل، جهل وضلال”() .

وقال أيضا : ما نصه: “وإذا كان كذلك فاسم المشبهة ليس له ذكر بذم في الكتاب والسنة ولا كلام أحد من الصحابة والتابعين”() .

 و هذه منقولات صريحة في بيان أن فظاعة الكفر التي عند اليهود انتقلت للوهابية فلم يبق إلا أن يصرحوا بأن معبودهم على صورة الإنسان بعدما وصفوا الله بالجسم و الصورة و الكيف و الحركة و السكون و التكلم بالحرف و الصوت و السكوت و اليدين الجارحة و الفم و الرجل الجارحة ، حتى لم يتركوا من صفات البشر إلا اللحية و الفرج

() التأسيس في رد أساس التقديس 1/ 100  .

() المصدر السابق 1/ 101 .

() المصدر السابق 1/ 109 .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.