الثلاثاء , 20 أغسطس 2019
الرئيسية » الماسونية العالمية » درجات الماسونية

درجات الماسونية

درجات الماسونية

الماسونية العالمية تقسم إلى ثلاث درجات أو ثلاث طوائف وفرق، ولكل منها: مراتبها ودرجاتها وطقوسها وتعاليمها، وقد أفاض البحث فيها الماسوني السابق يوسف الحاج في كتابه “هيكل سليمان، أو الوطن القومي لليهود”

 

وهذه الدرجات أو الفرق:

الأولى: الماسونية العامة أو الماسونية الرمزية:

وهي ذات ثلاث وثلاثين درجة، تكثر الرموز في جميع درجاتها، ولا يرتقي أعضاؤها هذه الدرجات إلا بعد امتحانات مختلفة، وهي منتشرة في الأقطار العربية، وقسم من البلاد الأوربية والأمريكية، وأعضاؤها يشكلون السواد الأعظم من الحركة الماسونية ويتحدثون بالرموز والطلاسم والألفاظ السرية، ولهم في اجتماعاتهم مراتب وقلائد وأوسمة ولا تقبل في عضويتها من لا يعتقد بالله وخلود النفس.

 

الثانية: الماسونية الملوكية:

وتعرف بالعقد الملوكي، وهي بتعاليمها ودرجاتها وغاياتها تقدس ما ورد في التوراة، وتحترم الدين اليهودي، وتعمل على تجديد المملكة اليهودية في فلسطين، وإعـادة بناء هيكل سـليمان، وترتبـط الماسونية الملوكيـة بالماسونية الرمزية ارتباطاً خفيـاً لا يعلمه سوى الراسخون في تاريخ الماسونيات الثلاث، ولا يدخل في هذه الفرقة إلا من تنكر لدينه ووطنه وأمته، وجرَّد ولاءه لصالح اليهودية. وأعضاؤها قليلون في الأقطار العربية

الثالثة: الماسونية الكونية:

أعضاؤها من اليهود فقط، وعددهم قليلون جداً، انحدروا من الماسونية الملوكية من اليهود المتحررين من السلالة الرومانية، ووظيفتهم استخدام الفرقتين السابقتين، لإنشاء الدولة اليهودية العالمية من خلال إشاعة الفوضى والفتن والحروب، وسلطان أعضائها فوق الأباطرة والملوك والرؤساء لأنهم يتحكمون فيهم، وزعماء الصهيونية العالمية هم من الماسونية الكونية، وقد وردت شهادات ماسونية تؤكد كون أعضاء هذه الفرقة من اليهود فقط.

شاهد أيضاً

الولاية أصل قبول الأعمال عندد الشيعة !!

إن التوحيد هو أصل قبول الأعمال، والشرك بالله سبحانه هو سبب بطلانها. قال تعالى: {إِنَّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.