الرئيسية » بستان الصحابة وآل البيت » خضوع الأسد لمن خرج لإعلاء كلمة الله

خضوع الأسد لمن خرج لإعلاء كلمة الله

عن محمد بن المنكدر أن سفينة مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم
قال: (ركبت البحر فانكسرت سفينتي التي كنت فيها، فركبت لوحاً من ألواحها، فطرحني اللوح في أجمة فيها الأسد، فأقبل إِليَّ يريدني، فقلت: يا أبا الحارث أنا مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم،فطأطأ رأسه وأقبل إِليَّ، فدفعني بمنكبه حتى أخرجني من الأجمة ووضعني على الطريق، وهمهم فظننت أنه يودعني، فكان ذلك آخر عهدي به.

(كتاب الحقائق لسيدي لشيخ عبد القادر عيسى رحمه الله)

رواه الحاكم فى المستدرك على الصحيحين – هَذَا حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَلَى شَرْطِ مُسْلِمٍ ، وَلَمْ يُخَرِّجَاهُ .

تفسير الخطيب الشربيني (السراج المنير) 1-4 ج2

إعداد / مصطفى خاطر

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.