الرئيسية » حقوق الانسان » حق الله على العباد

حق الله على العباد

إن الله تعالى قد جعل على عباده الذين خلقهم حقوقاً له , وهى أمره تعالى وفروضه التى فرضها عليهم , ونواهيه التى نهاها عنهم أيضًا وأمرنا بتنفيذها والتى على رأسها , حقه تعالى فى عبادته , قال تعالى فى محكم تنزيله ” وما خلقت الجن والإنس إلا ليبعدون ” صدق الله العظيم .

ولقد جمع معظمها فى قوله تعالى ” ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب , ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر والملائكة والكتاب والنبيين وأتى المال على حبه ذوى القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفى الرقاب وأقام الصلباة واتى الزكاة والموفون بعهدهم إذا عاهدوا والصابرين فى الباساء والضراء وحين البأس أولئك هم المتقون ” . سورة البقرة , الآية رقم : 177 .

أولاً : الإيمان بالله وصفاته , إيماناً يخشع به القلب والحس , والإيمان باليوم الآخر وما فيه من بعث وحساب وجزاء يحمل الإنسان على حسن الإستعداد له , والإيمان بالملائكة إيمانا وتفصيلاً وأنه من عباد الله المكرمين الذين ” لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون  . سورة التحريم الآية رقم : 6 .

والإيمان بالكتب المنزلة على رسوله وبجميع الأنبياء .

ثانياً : التصدق بالمال وإيتاء الزكاة , وصرفها فى مصارفها الشرعية . وقد يقدم القريب على غيره .

ثالثاً : إيقام الصلاة , بهيئتها المعروفة التى نقلت إلينا , والصبر فى الباساء والضراء , قال تعالى ” أولئك هم المؤمنون حقاً لهم درجات عند ربهم ومغفرة ورزق كريم ” . سورة الآنفال الآية رقم : 4 .

وكذا أيضاً صوم رمضان وحج البيت الحرام لحديث ” بنى الإسلام على خمس …. ” . رواه البخارى فى صحيحه عن ابن عمر رضى الله عنهما .

وأما عن نواهيه تعالى فهى كثيرة , إما لصالح الإنسان , ومنها لصالحه تعالى بأن جعلها تعبدية يمنع الإنسان فى السؤال عنها , كقولكم لماذا الصبح ركعتين ؟ وهكذا , فهى سؤالها عنها يورث الشك والريبة فى نفوس القلوب الضعيفة بالإيمان , ونذكر منها .

قال تعالى : ” ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل اولئك كان عنه مسئولا ” , ” ولا تمش فى الأرض مرحا إنك لن تخرق الأرض ولن تبلغ الجبال طولا كل ذلك كان سيئه عند ربك مكروها ” . سورة الإسراء , الآيات : 36 , 37 , 38 .

وقال أيضًا : ” ولقد اتينا لقمان الحكمة أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه  ومن كفر فإن الله غنى حميد ” . ” وإذ قال لقمان لابنه وهو يعظه يا بنى لا تشرك بالله إن الشرك لظلم عظيم ” . سورة لقمان , الآيات رقم : 12 , 13 .

وقال أيضًا : ” يا آيها الذين آمنوا اجتنبوا كثيراً من الظن إن بعد الظن آثم , ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتاً فكرهتمون , واتقوا الله إن الله تواب رحيم ” . سورة الحجرات , الآية رقم : 12 .

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.