الرئيسية » الطريق الى الله » تفسير قوله تعالى : أأمنتم من في السماء

تفسير قوله تعالى : أأمنتم من في السماء

قال المفسر القرطبي : ”

وقيل: هو إشارة إلى الملائكة.

وقيل: إلى جبريل وهو الملك الموكل بالعذاب.

قلت: ويحتمل أن يكون المعنى: أأمنتم خالق من في السماء أن يخسف بكم الأرض كما خسفها بقارون]. اهـ

ثم قال [والمراد بها توقيره وتنـزيهه عن السفل والتحت. ووصفه بالعلو والعظمة لا بالأماكن والجهات والحدود لأنها صفات الأجسام.

وإنما ترفع الأيدي بالدعاء إلى السماء لأن السماء مهبط الوحي، ومنـزل القطر، ومحل القدس، ومعدن المطهرين من الملائكة، وإليها ترفع أعمال العباد، وفوقها عرشه وجنته كما جعل الله الكعبة قبلة للدعاء والصلاة، ولأنه خلق الأمكنة وهو غير محتاج إليها، وكان في أزله قبل خلق المكان والزمان. ولا مكان له ولا زمان. وهو الآن على ما عليه كان ” اهـ. .

تفسير القرطبي الجزء 21 صحيفة 126.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.